• قبيلة أولاد الدليم.. تشبث متجدّد بالوحدة الترابية وانخراط في تنمية الصحراء المغربية
  • عندها 5 سنين.. البوليس يبحث في قضية هتك عرض طفلة من طرف ابن خالها
  • بعد حملة تعاطف واسعة.. وزارة الثقافة تتكفل بعلاج الفنانة خديجة البيضاوية
  • سرقات الفلوس لخليجي.. توقيف شقيقة شيخة معروفة في مراكش
  • القنيطرة.. علاش هي عاصمة الفوتسال في المغرب؟
عاجل
الخميس 04 أغسطس 2022 على الساعة 12:00

لأول مرة.. طائرة تجارية متجهة إلى إسرائيل تعبر المجال الجوي السعودي

لأول مرة.. طائرة تجارية متجهة إلى إسرائيل تعبر المجال الجوي السعودي

في سابقة من نوعها، منذ رفعت المملكة العربية السعودية، قيود عبور الطائرات القادمة أو المتوجهة إلى إسرائيل أجوائها، حلقت اليوم الخميس (4 غشت)، طائرة تجارية تديرها شركة “كاثي باسيفيك”، القادمة من هونغ كونغ والمتوجهة إلى تل أبيب فوق الأجواء السعودية.

ونقلت الصحيفة العبرية “تايمز أوف إسرائيل” الخبر، مبرزة أن خدمة تتبع الرحلات الجوية، أظهرت أن “الطائرة كانت تحلق فوق الإمارات العربية المتحدة والخليج العربي قبل أن تعبر الساحل السعودي محلقة فوق شمال السعودية والأردن، لتحط في إسرائيل”.

ولفتت الصحيفة، إلى أن “الرحلة التجارية المتجهة إلى إسرائيل تعبر المجال الجوي السعودي، اليوم الخميس، للمرة الأولى منذ أن فتحت السعودية أجوائها أمام جميع الرحلات الجوية، بما في ذلك الرحلات الإسرائيلية، شهر يوليوز الماضي”.

حسن نية

وكانت المملكة العربية السعودية، أعلنت فتح أجوائها “لجميع الناقلات الجوّية”، قبيل زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المملكة.

واعتبر الإعلام الدولي بادرة المملكة رفع قيود تحليق الطائرات من إسرائيل وإليها، تعبيرا صريحا عن حسن نيّة واضحة تجاه إسرائيل.

تطبيع العلاقات

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، كشف أن “إسرائيل تنسق مع الولايات المتحدة ودول الخليج بشأن عملية تطبيع العلاقات مع السعودية”.

وقال يائير لابيد، في تصريحات إعلامية، “نعتقد أنه من الممكن أن تكون هناك عملية تطبيع مع السعودية… لقد قلنا بالفعل أن هذه هي الخطوة التالية بعد اتفاق إبراهام، للحديث عن عملية طويلة وحذرة”، في إشارة إلى اتفاقيات التطبيع المدعومة من الولايات المتحدة لعام 2020 التي توصلت إليها إسرائيل مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين، وعودة العلاقات بين إسرائيل والمغرب.

وأضاف لابيد: “نحن نعمل مع الولايات المتحدة ودول الخليج في هذا الشأن”، حيث أنه لا توجد علاقات دبلوماسية رسمية بين إسرائيل والسعودية.

وحذر لابيد من أن “عملية التطبيع مع السعودية ستأخذ وقتا طويلا، مع إحراز تقدم بخطوات صغيرة”، مؤكدا أن “المصالح الأمنية لكلا البلدين على المحك”.