• العثماني: كنديرو مفاوضات مع 3 ديال الشركات أخرين باش يكون عندنا لقاح كورونا 
  • حصلوه كيصور تلاميذ حدا مدرسة فوجدة.. توقيف شخص متورط في قضية تتعلق بالتقاط وعرض وتبادل صور إباحية لأطفال
  • الحمد لله ماشي بصح.. الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يكذب “فتوى” الريسوني حول تكفير محاربي الاقتصاد التركي!!
  • وضعت شرطا صارما.. وزارة التعليم تسمح للمتغيبين بدون عذر بالمشاركة في امتحانات أولى باكالوريا
  • ردو بالكم .. رياح محليا قوية يوم غد الثلاثاء في عدد من المناطق
عاجل
الجمعة 04 سبتمبر 2020 على الساعة 23:00

كورونا دارت حالة فإقليم الرشيدية.. 50 وفاة وأزيد من ألف إصابة منذ بداية غشت

كورونا دارت حالة فإقليم الرشيدية.. 50 وفاة وأزيد من ألف إصابة منذ بداية غشت

شهد إقليم الرشيدية، خلال الشهر الأخير وبداية الشهر الحالي، ارتفاعا ملحوظا على مستوى الحالة الوبائية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد، حيث سجل الإقليم أزيد من 1000 حالة إصابة و50 حالة وفاة، حسب ما أكدته مصادر مطلعة من مندوبية الإقليمية لوزارة الصحة في إقليم الرشيدية لموقع “كيفاش”.

البداية مع عيد الأضحى

وتعليقا على هذا الارتفاع الكبير، قال المصدر ذاته، في اتصال مع موقع “كيفاش”، إن الوباء “عرف انتشارا كبيرا في فترة عيد الأضحى، نظرا للعدد الكبير الذي جاء من مدن تشهد ارتفاعا كبيرا من حيث عدد الإصابات”.

وجاء في معرض حديثه: “بزاف ديال ولاد الإقليم كيخدمو في الناظور وطنجة وفاش جاو فالعيد فانتشر الفيروس بشكل”.

وأضاف: “مدينة الريسوني مثلا سجلنا فيها 432 حالة فجوج سيمانات، وتحولات البؤرة”.

المرحلة الأولى لم تتجاوز 10 حالات

وتوضيحا لما سبق، يقول المسؤول الصحي إن المديرية الإقليمية سجلت خلال المرحلة الأولى أي منذ شهر مارس إلى شهر نهاية شهر يوليوز أقل من عشر حالات، وأن بعض المناطق مثل كلميمة وتينجداد لم تسجل أية حالة، لكن الفترة قبل العيد غيرت الوضع بشكل كامل.

50 حالة وفاة

وركز المتحدث على عدد الوفيات الذي ارتفع بشكل كبير، لافتا إلى أن أول حالة وفاة سجلت كانت بداية شهر غشت المنصرم، لتصل الوفيات إلى غاية اليوم الجمعة (4 شتنبر)، إلى 50 حالة وفاة.

وأوضح المسؤول أن الوفيات جلها لأشخاص كبار في السن ولأفراد يعانون من أمراض منزمنة، وخاصة ضغط الدم وأمراض الجهاز التنفسي.

توصيات

وشدد المصدر ذاته على أن “عددا من سكان الإقليم يعتقدون أن الوباء غير موجود أو يستهينون بخطورته، خاصة وأن عددا من المصابين بدون أعراض، ما يشكل عند البعض صورة أن الفيروس ليس بالخطورة التي تستلزم الوقاية”.

وقال المتحدث: “كاين اللي ما خايفش وما عندو سوق، ولكن راه إيلا مرض غادي يمرض الناس اللي معاه، ولا عدد المصابين رجع كثير غادي يفوت الطاقة الاستيعابية ديال السبيطارات وما غادي نلقاو فين نحطو الناس وهادا هو المشكل الكبير”.

وأضاف: “الوضعية حاليا تحت السيطرة ولكن الناس خاصهم يلتزمو بالإجراءات الوقائية باش نرجعو للوضعية اللي كانت من قبل”.