• في أسبوعين.. عدد الملقحين بالجرعة الثالثة يقترب من ملامسة الـ800 ألف
  • تمثيل في تمثيل.. معارضون جزائريون يكشفون حقيقة المشاركين في مسرحية “خيوط الوهم” (صور وفيديو)
  • قضية الإمام أبوعلين.. محكمة الاستئناف تعدل الحكم الابتدائي إلى 3 أشهر حبسا نافذة
  • توقع نمو بـ3.2 في المائة وإحداث 250 ألف منصب شغل.. تفاصيل مشروع قانون المالية لـ2022 (فيديوهات)
  • طن و355 كيلوغراما من الكوكايين في ميناء طنجة.. تفاصيل إحباط عملية كبرى لتهريب المخدرات (صور)
عاجل
الخميس 07 يناير 2021 على الساعة 16:30

كل وهمو.. خلاو الضحية “مولات الخمار” وكيدافعو على الحجاب والنقاب!

كل وهمو.. خلاو الضحية “مولات الخمار” وكيدافعو على الحجاب والنقاب!

في الوقت الذي ندد فيه عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بجريمة التشهير، التي سقطت ضحيتها شابة عشرينية في تطوان، بعد نشر فيديو إباحي لها، خرج البعض يحاولون تبرأة الخمار والنقاب والحجاب.
الفيديو الذي لا تتجاوز مدته 3 دقائق، وتظهر فيه شابة وهي تمارس علاقة جنسية مع شاب آخر، والذي لازال موضوع البحث السلطات الأمنية في تطوان، حيث لم تظهر لحدود الساعة حيثيات تصويره، وعوض أن يركز الجميع على أزمة الخصوصية التي صارت مباحة عند الجميع، ومنصات التواصل الاجتماعي التي أصبحت مرتعا لنشر فضائح الناس وتناقل لحظاتهم الحميمية، نصب البعض أنفسهم حماة الحجاب والنقاب، وشرعوا يفصلون ويحللون ما مدى تطابق ذلك الرداء مع الشروط الشرعية.
ولم تتوقف هذه الجماعة عند هذا الحد، بل قامت بنشر معلومات خاصة عن عائلة المعنية بالأمر، وإطلاق أحكام قيمة عن أخلاق السيدة، في مشهد بئيس لتبرئة ما يسمى بـ”اللباس الشرعي”، كأن المعضلة تتعلق بالرداء وليس شيء آخر.

مازال عند البوليس والدري باقي كيقلبو عليه.. مستجدات قضية “مولات الخمار”