• لأول مرة في المغرب.. إطلاق تطبيق جوال مجاني يمكن من اكتشاف المواقع الثقافية عبر الرياضة
  • انتخاب ممثلي القضاة.. المجلس الأعلى للسلطة القضائية يحصر قائمة الترشيحات
  • أرباحه ستوزع على جمعيات خيرية.. معلومات عن تطبيق المحادثات مع المشاهير المثير للجدل
  • نجت الأرواح وتضررت الممتلكات.. أمطار غزيرة تتسبب في فيضانات في شفشاون (صور)
  • پيدرو سانشيز: ننتظر تشكيل الحكومة الجديدة… ولدينا فرصة لإعادة العلاقات الطيبة مع المغرب
عاجل
الثلاثاء 03 أغسطس 2021 على الساعة 22:23

قضية بيغاسوس.. دعوى قضائية جديدة للمغرب في ألمانيا

قضية بيغاسوس.. دعوى قضائية جديدة للمغرب في ألمانيا

تقدمت سفيرة المغرب في برلين، زهور العلوي، يوم أمس الاثنين (2 غشت) في ألمانيا، بطلب إنذار قضائي ضد شركة نشر صحيفة “Süddeutsche Zeitung GmbH”، بسبب “ادعاءات كاذبة في تقرير عن الاستخدام المزعوم لبرامج التجسس بيغاسوس من قبل المملكة المغربية”.

وحسب الشكاية فقد “زعمت شركة Süddeutsche Zeitung GmbH في عدة تقارير، مرة كحقيقة مثبتة ومرة بشكل محتمل، أن المملكة المغربية استخدمت برنامج بيغاسوس للتجسس والتنصت على الهواتف المحمولة للعديد من السياسيين”، حسب بيان للسفارة المغربية في برلين.

وأضاف المصدر نفسه أن المملكة المغربية، التي تنفي بشدة هذه المزاعم، لم تحصل على الإطلاق على برنامج بيغاسوس وبالتالي لم تستخدمه.

يأتي هذا الإجراء في ألمانيا بعد إجراءات قضائية مشابهة باشرها المغرب بالفعل في فرنسا ضد منظمة العفو الدولية، وائتلاف قصص ممنوعة وصحيفة لوموند وموقع ميديابارت، وراديو فرنسا.

وكان المغرب، في 22 يوليوز، تقدم بأول إجراء قضائي بتهمة التشهير ضد منظمة العفو الدولية وقصص ممنوعة، وهما المنظمتان اللتان تقفان وراء اتهام المغرب باختراق هواتف العديد من الشخصيات العامة الوطنية والأجنبية من خلال برنامج بيغاسوس.

وفي 28 يوليوز، تقدم المغرب بدعاوى جديدة مباشرة إلى المحاكم الفرنسية ضد صحيفة لوموند اليومية ومديرها جيروم فينوجليو، وموقع ميديابارت الإخباري ورئيسه إدوي بلينيل، وراديو فرنسا.

يشار إلى أنه في مقابلة أجرتها مؤخرا مع مجلة جون أفريك، أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن أي شخص أو منظمة توجه اتهامات ضد المغرب ، يجب أن تقدم إثباتا، أو تواجه إدانة بالقذف والتشهير في المحكمة.

وأكد بوريطة أن المغرب اختار أن يثق في العدالة، داخليا ودوليا، ردا على الحملة الإعلامية المستمرة التي تثير الاختراق المزعوم لهواتف العديد من الشخصيات العامة الوطنية والأجنبية من خلال برنامج الكمبيوتر.

إلى جانب الإجراءات القانونية في فرنسا وألمانيا، اتخذ المغرب خطواته الخاصة لإثبات عدم شرعية الادعاءات الموجهة ضده.

وتقوم هيأة فرنسية شهيرة للخبراء بفحص العناصر الفنية المتعلقة بهذه الادعاءات وستقوم بإعداد تقرير خاص.