• بعد المطالبة بإقالة أخنوش.. جدل قانوني داخل المجلس الجماعي لأكادير
  • فلوس صحيحة.. مجلس المنافسة يكشف أرباح شركات توزيع المحروقات
  • وصفتها بـ”البئيسة”.. نقابة تنتقد مخرجات الحوار القطاعي وتطالب بإدماج “الأساتذة المتعاقدين” دون “لف أو دوران”
  • الركراكي: المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب باراغواي… ولن أقوم بالكثير من التغييرات
  • متنافسون مغاربة وعالميون.. الداخلة تحتضن بطولة “ولي العهد الأمير مولاي الحسن للكايت سورف 2022”
عاجل
الأحد 21 أغسطس 2022 على الساعة 16:00

قدرات وكفاءات دولية.. دلالات رهان “مغاربة العالم” في الخطاب الملكي (صور)

قدرات وكفاءات دولية.. دلالات رهان “مغاربة العالم” في الخطاب الملكي (صور)

ثمن جلالة الملك محمد السادس، خلال خطابه بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لثورة الملك والشعب، أمس السبت (20 غشت)، جهود أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج في الدفاع عن الوحدة الترابية، داعيا إلى “إحداث آلية خاصة، مهمتها مواكبة الكفاءات والمواهب المغربية بالخارج، ودعم مبادراتها ومشاريعها”.

رهان مغاربة العالم

في تصريح لموقع “كيفاش”، قال نوفل البعمري، المحامي والحقوقي، إن “خطاب ثورة الملك و الشعب في شقه المتعلق بالجالية المغربية، أبرز قيمة مغاربة العالم المغربية، سواء من حيث المكانة التي تحضى بها في الخارج أو مكانتها في صنع القرار في بلدان المهجر، سواء تعلق الأمر بالحالة اليهودية المغربية أو باقي أفراد الجالية المغربية”.

وأوضح الحقوقي، أن “هذه القيمة على المستوى الدولي تبرز ضرورة الاستفادة منها على المستوى الداخلي، خاصة من حيث وضع السياسات العمومية الوطنية”.

وتابع البعمري، في السياق ذاته، متسائلا: “ألم يحن الوقت ليكون في تشكيلة الحكومة المغربية أفراد من الكفاءات المغربية الموجودة بالخارج خاصة من الجيل الثاني والثالث؟… هي كفاءات لها القدرة لتساهم في تدبير الشأن العام الوطني”.

آلية مواكبة الكفاءات

ولفت نوفل البعمري، ضمن التصريح ذاته، إلى أن “خطاب جلالة الملك كان واضحا في مسألة إحداث آلية لمواكبة الكفاءات المغربية الوطنية المتواجدة بالخارج، وهي آلية تم ربطها بميثاق الاستثمار الذي يجب أن يراع وضعية الجالية المغربية خاصة الفئة التي لها رغبة في الاستثمار بأرض الوطن”.

وأبرز المحامي والحقوقي، أن “الخطاب الملكي طرح مسألة جد مهمة تتعلق بتحديث الإطار المؤسساتي الذي سيحتضن قضايا الهجرة و المهاجرين بالمغرب”، معتبرا أن المعني بذلك هي “مؤسسات الحكامة الدستورية التي تحتاج لإعادة التأهيل لمواكبة المتغيرات الجديدة التي سيشهدها ملف المهاجرين بعد هذا الخطاب”.

أب الأمة

من جهته، أبرز محمد بودن، رئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات السياسية و المؤسساتية، أنه “من منظور أب الأمة و قائد المسيرة سلط جلالة الملك محمد السادس في خطابه السامي الضوء على أهمية المشاركة الكاملة لمغاربة العالم في تنمية وطنهم والتعريف به باعتبارهم جسرا يربط بين بلدهم الأصلي و بلد المقصد”.

وأوضح بودن، في تصريح لموقع “كيفاش”، أن “الجالية المغربية بالخارج تتوفر على خزان من المواهب في الفكر و الثقافة و الفن و الرياضة و الطب و غيرها وتعلقها بالوطن الأم يفرض جعل هذا النبض الوطني مواكبا برؤية متطورة وحديثة ومتناغمة تشمل مجلس الجالية المغربية بالخارج و مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج و قطاع مغاربة العالم بالحكومة وغيرها من المؤسسات ذات الصلة”.

مجلس الجالية

‎ثمن مجلس الجالية المغربية بالخارج مضامين الخطاب الملكي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى الأمة بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لثورة الملك والشعب.

‎وأشاد مجلس الجالية المغربية، في بلاغ له، أمس السبت 20 غشت)، بمضامين الخطاب الملكي السامي الذي يعكس الاهتمام الذي يوليه صاحب الجلالة لأفراد الجالية المغربية بالخارج؛ ويبرز مرة أخرى حرص جلالته على مصالحهم وحقوقهم وتفاعله المتواصل مع مطالبهم وهمومهم، والسهر على إشراكهم في تنمية وطنهم المغرب.