• لاسترجاع أرشيف عبد الكريم الخطابي.. المغرب يراسل السلطات الفرنسية
  • آيت الطالب: تصنيع اللقاحات سيعزز الاكتفاء الذاتي للمغرب ويخول له تصديرها (فيديو)
  • الانفصالية تناور من جديد.. “لارام” توضح أسباب منع أمينتو حيدر من السفر
  • عاجل.. الحدود تحلو والرحلات الجوية رجعات
  • زيادة “صاروخية” في بعض المواد الاستهلاكية.. نقابة تدعو الحكومة إلى التراجع عن “سياسة القهر والتهميش”
عاجل
الجمعة 10 ديسمبر 2021 على الساعة 21:00

قتل واغتصاب وتعنيف.. 5300 طفل مغربي عاشوا الجحيم في 2020

قتل واغتصاب وتعنيف.. 5300 طفل مغربي عاشوا الجحيم في 2020

سنة 2020، قتل 27 طفلا بطريقة متعمدة في المغرب، بينما مات 11 طفلا ٱخرين، إثر تعرضهم للضرب والجرح المفضي إلى الموت دون نية إحداثه، وتم قتل 19 مولودا.

أرقام كشف عنها، التقرير السنوي لرئاسة النيابة العامة، والذي أكد أن 5306 أطفال تعرضوا للعنف في المغرب سنة 2020.

عاهات واغتصاب واختطاف

وبلغ عدد قضايا الاعتداءات الجنسية ضد الأطفال2261 حالة وتحتل الصدارة ضمن الجرائم المرتكبة ضد الأطفال عموما، بنسبة 46 في المائة.
وكشف تقرير النيابة العامة أن 58 طفلا تعرضوا للضرب والجرح المفضي إلى عاهة مستديمة، بينما تم هتك عرض 1530 طفل منهم 1266 فتاة، وتعرضت قرابة مائتي طفلة، في الفترة ذاتها، للاغتصاب.

كما تم، سنة 2020، تسجيل اختطاف 233 قاصرا.

العنف الأسري

يشكل العنف المرتكب من طرف الأب أو الأم أو الإخوة أو الزوج، نسبة 18 في المائة من مجموع جرائم العنف ضد الأطفال.

وتشكل جريمة إهمال الأسرة من طرف الأب، أكثر جرائم العنف المسجلة سنة 2020، بحيث بلغ عددها 621 قضية، بنسبة 79 من مجموع حالات العنف المرتكبة من طرف الأقارب.

وتأتي الأم في الرتبة الثانية من بين الأقارب المتابعين بسبب العنف ضد الطفل، حيث يبلغ عدد الأمهات المتابعات سنة 2020 ما مجموعه 164، أغلبهن توبعن بسبب استغلال الأطفال في التسول.

ويحتل العنف المرتكب من أشخاص خارج الأسرة الصدارة بنسبة 81 في المائة من مجموع حالات العنف المسجلة ضد الأطفال.