• سابقة.. امرأة مصابة بالفشل الكلوي تنجب طفلا في مراكش (صور وفيديو)
  • مدرب الهلال السعودي: الوداد فريق صعب… والمباراة أمامه تعد بالفرجة والتشويق
  • بشرى لمهنيي النقل.. الحكومة تُحدد موعد صرف الدفعة التاسعة من الدعم المباشر
  • بقى أيام حتى تحللت الجثة.. وفاة مهاجر مغربي في إيطاليا وحيدا في منزله
  • قبل مواجهة الهلال السعودي في الموندياليتو.. أجواء حماسية في آخر حصة تدريبية للوداد !
عاجل
الثلاثاء 10 يناير 2023 على الساعة 10:00

قبيل انعقاد مؤتمرها المزعوم في تندوف.. التفكك يضرب جبهة “البوليساريو” الانفصالية (فيديو)

قبيل انعقاد مؤتمرها المزعوم في تندوف.. التفكك يضرب جبهة “البوليساريو” الانفصالية (فيديو)

تنذر الانقسامات في ميليشيا البوليساريو الانفصالية بانهيار وشيك للكيان الوهمي، في ظل خلافات وصراعات على النهب وسرقة المساعدات الإنسانية.

صراع على المواقع

في حديثه لإذاعة “ميد راديو” بالعيون، قال محمد سالم عبد الفتاح، رئيس المرصد الصحراوي للإعلام وحقوق الإنسان، إن “الصراعات الداخلية تحتدم ما بين قيادات الكيان الوهمي مع اقتراب انعقاد المؤتمر العام للجبهة الانفصالية.

وعزا الفاعل الحقوقي، التفكك داخل الميليشا الانفصالية إلى “حالة الإفلاس التي تعيش على وقعها وضعف التأطير السياسي والمشروعية بحكم زيف دعايتها الحربية وتوالي النكسات والهزائم على المستوى الدبلوماسي والسياسي”.

وأبرز سالم عبد الفتاح، أن “الصراع على المواقع المدرة للتربح والثروة خاصة تلك المرتبطة بمخازن الأسلحة والأدوية والمساعدات الإنسانية يزيد من حدة التفكك بين الانفصاليين”.

وتابع رئيس المرصد الحقوقي، في السياق ذاته: “ما يزيد من الصراع داخل الجبهة هو ارتباط القيادات بالأجهزة العسكرية والمخاباراتية الجزائرية وهو ما ينعكس في إطار صراع أجنحة على الواقع والوضع الداخلي للجبهة الانفصالية”.

مؤتمر كسابقيه

ومن جهته، قال أحمد خر، أحد محتجزي جبهة البوليساريو السابقين، إن مؤتمر الجبهة الانفصالية المزمع عقده على أرض المخيمات لن يختلف عن سابقيه.

واعتبر الخر، أن الجزائر لن تتخلى عن عناصرها في قيادة كيان الوهم والذين تعتمد فيهم التوفر على الجنسية الجزائرية والارتباط بمخابرات نظام العسكر”.

وأبرز المحتجز السابق في المخيمات، أن “البوليساريو دخلت في متاهة بفعل التفكك والغليان الذي تعيشه المخيمات”، لافتا إلى أن الدعاية الكاذبة التي تروج لها البوليساريو انكشفت وأضحت مرفوضة من الأغلبية الساحقة للمحتجزين.

وسجل الخر، ضمن التصريح ذاته، أن “عدد الذين تخلوا عن البوليساريو يفوق عدد المؤيدين لها قبل المؤتمر الـ15”.