• معاهم مرا.. توقيف 3 أشخاص في الجديدة بسبب ترويج المخدرات
  • إيطاليا.. مهاجر مغربي حصلوه داير الكاميرا والكيت فامتحان ديال البيرمي!
  • عروض وتخفيضات.. مكتب السكك الحديدية يضع برنامجا خاصا بالفترة الصيفية
  • مكافحة الإرهاب.. الأمم المتحدة تشيد بـ”الدعم الثابت” للمغرب
  • نقابة البيجيدي تتفكك.. الاستقلال دار ميسة للجامعة الوطنية لموظفي التعليم فالحسيمة (صور)
عاجل
الثلاثاء 11 مايو 2021 على الساعة 19:00

قال إنها أخلت بمسؤوليتها التاريخية تجاه المغرب.. زعيم المعارضة الإسبانية يهاجم حكومة بلاده بسبب استقبال غالي

قال إنها أخلت بمسؤوليتها التاريخية تجاه المغرب.. زعيم المعارضة الإسبانية يهاجم حكومة بلاده بسبب استقبال غالي

هاجم رئيس الحزب الشعبي الذي يقود المعارضة داخل البرلمان الإسباني، بابلو كاسادو، السياسية الخارجية لرئيس الحكومة الائتلافية اليسارية بيدرو سانشيز، لاستقبال إسبانيا رئيس جبهة البوليساريو إبراهيم غالي على أراضيها بهوية جزائرية “مزورة” لتفادي متابعته قضائيا.

واعتبر بابلو كاسادو، الذي كان يتحدث في مؤتمر عقد أمس الاثنين (10 ماي)، وخصص لـ“يوم أوروبا”، بحضور وزيري الخارجية اليمينيين السابقين آنا بالاسيو وخوسيه مانويل غارسيا مارغالو، أن الحكومة الإسبانية الحالية “لم تتحمل مسؤوليتها التاريخية تجاه شريك استراتيجي مثل المغرب”.

وانتقد كاسادو السياسة الخارجية لغريمه رئيس الحكومة الإئتلافية اليسارية، بيدرو سانشيز، معتبراً إياها “باطلة”، محذرا من “الأزمة غير المسبوقة” مع المغرب التي وصفها بـ”غير المسؤولة”.

وأكد كاسادو، الذي يملك حزبه 88 مقعدا في مجلس النواب الإسباني كثاني أكبر كتلة والأولى ضمن أحزاب المعارضة، أنه لا ينبغي “التقليل من الأثر الخطير” للأزمة بسبب السماح بدخول إبراهيم غالي، لافتا إلى أن سياسات الهجرة أو السياحة أو صيد الأسماك تعتمد على العلاقات مع المغرب البلد المجاور.

وقال المسؤول الإسباني، حسب ما نقلته وكالة “إيفي” الإسبانية، “تمكنا من إثارة غضب الجزائر والمغرب والبوليساريو في نفس الآن”، مسترسلا: “هذه لم تعد مجرد صراعات، إنها عدم مسؤولية تاريخية حقيقية مع شركاء لا يقلون أهمية عن المغرب”.

واعتبر كاسادو أن “إسبانيا حاليا لا ترسم شيئا على صعيد السياسية الدولية”، مستحضرا عدم قدرتها على بناء علاقات قوية مع الولايات المتحدة الأمريكية منذ وصول الرئيس الجديد جو بايدن إلى البيت الأبيض.

ولفت كاسادو إلى أن تداعيات ذلك أدت إلى إغضاب المغرب، مشددا على أن “لدى إسبانيا مسؤولية تاريخية حقيقية تجاه شريكها المغربي كان يجب على الحكومة استحضارها”.