• ما عجبوش الحال.. الاتحاد الأوروبي يرفض تصريحات أردوغان ضد ماكرون
  • بنعبد الله والخلاف حول القاسم الانتخابي: باقي ما درنا فالطاجين ما يتحرق كينوض العثماني وكيتهم جميع الأحزاب وكيوضعها فمعسكر واحد
  • الخضرة خماجت والديسير تعفن.. مئات الشاحنات جامدة في الگرگرات بسبب قطاع طرق البوليساريو!
  • بنعبد الله: هادي أضعف حكومة… كيتلاقاو كيديرو شوية ديال السينما فالمجلس الحكومي وفالويكاند ما كاين غير عطيني نعطيك
  • تكفسات عندهم القضية وسجلو أكثر من مليون إصابة.. الإعلان عن حالة طوارئ جديدة في إسبانيا 
عاجل
الجمعة 18 سبتمبر 2020 على الساعة 00:00

في هذا العمر نبلغ ذروة السعادة.. ماذا عن التعاسة؟

في هذا العمر نبلغ ذروة السعادة.. ماذا عن التعاسة؟

كشفت دراسة أميركية حديثة، عن العمر الذي يشعر فيه الإنسان بالسعادة التامة، وأيضاً التعاسة العميقة.

فقد توصل علماء في معهد “دارتمونث” والمكتب القومي الأميركي للبحوث الاقتصادية، إلى أن الإنسان يبدأ بمواجهة أكبر مشاكل وجودية في حياته بسن 47 أو 48 عاما، في حين أن السعادة تصل قمتها في عمر 20 والـ 70، وأن هذا الأمر لا يتوقف على جنسه إن كان (ذكرا أو أنثى) ومستوى تعليمه ووضعه الاجتماعي وعائلته والبلاد التي يعيش فيه.

ووفقا للعلماء فإن السبب يكمن في “العمليات البيولوجية الكيميائية الجارية في جسم الإنسان ونسبة الهرمونات فيه”.

وتوصلوا إلى هذا الاستنتاج بعد دراسة أزمات نفسية يواجهها الإنسان في 132 دولة، بما فيها الدول المتطورة والنامية.
اليأس العميق

أوضحت نتائج الدراسة أن البشر في البلدان المتطورة يبدأون في المعاناة من “اليأس العميق” بسن 47 عاما.
أما البلدان النامية فتبدأ تلك الأزمة فيها لدى الإنسان بسن 48 عاما.

كما أجرى العلماء الأميركيون أيضا استطلاعا للرأي بهدف تحديد “مستوى السعادة” بدءا من السعادة التامة حين يرضى الإنسان عن كل شيء وانتهاء بعدم الرضى الكامل بحياته.

ذروة السعادة

وبينت نتائج الاستطلاع أن “نسبة السعادة لدى الإنسان تبلغ ذروتها في سن 18–20 عاما وبسن 70 عاما، بينما الحد الأدنى للسعادة يكون في سن 47–48 عاما.

كما أظهر أن “اليأس يبدأ بالاستيلاء على الإنسان تدريجيا حين تنخفض مؤشرات الرضى عن الحياة على مدى 20 عاما، ثم تقل تلك المؤشرات بقدر اقترابه من سن 50 عاما، ثم تبدأ في الارتفاع مجددا بدءا من سن 60 عاما وتبلغ ذروتها ببلوغه سن 70 عاما”.

لكن بحسب الباحثين، فإنه بعد تحليل نتائج مسح لما يقرب من 15 ألف شخص من مختلف الأعمار، فإن السعادة تعود بعد سن الـ 65 عند الكثير من الناس وتصل إلى ذروتها بحلول سن الـ 80.