• تدهورت وضعيتها المالية.. أكثر من نصف الأسر المغربية ما قادراش على الادخار
  • منذ انطلاق حملة التلقيح.. المغرب الأفضل إفريقيا ويتجاوز دولا أوروبية كبيرة
  • داروها زوينة.. عمال حافلات النقل العمومي في كازا تبرعوا بالدم (فيديو)
  • فاس.. الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية وتوقيع الاتفاقيات الأولى المتعلقة به
  • تحامل ومعاداة لمصالح المملكة.. السلطات المغربية ترد على التقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية
عاجل
الإثنين 11 يناير 2021 على الساعة 14:00

في فيديو يفكك ادعاءاتهم المضللة.. سفارة المغرب في جنوب إفريقيا تفضح البوليساريو وصانعيها

في فيديو يفكك ادعاءاتهم المضللة.. سفارة المغرب في جنوب إفريقيا تفضح البوليساريو وصانعيها

نشرت سفارة المملكة المغربية في جنوب إفريقيا، بمناسبة الذكرى الـ77 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال الموافق ل11 يناير، فيديو مدته 37 دقيقة بعنوان: “بين الوهم والواقع: فهم للنزاع الإقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية”.

وذكرت السفارة، في بلاغ لها، أن هذا الفيديو يعدف إلى “دحض الأكاذيب والانحرافات التي تود بعض الأطراف الخبيثة ترسيخها في ذاكرة ووعي الرأي العام الجنوب إفريقي قليل الاطلاع على حيثيات القضية الوطنية والمتأثر بسردية منحازة ومليئة بالخداع والتضليل”.

وأوضح المصدر ذاته أن الفيديو “يفكك بالحجة والدليل والتدقيق والتمحيص ووضع الحقائق في سياقها، الادعاءات المضللة التي يصر على نشرها خصوم وحدتنا الترابية من بقايا زمن الحرب الباردة الذين ما زالوا يسبحون في بحر ايديولوجي قد تبخر ماؤه وجفت روافده”.

وأفاد البلاغ ذاته أنه “من ترسيخ الهوية إلى الحقائق القانونية ومرورا بديناميكيات الأمم المتحدة، أجاب السفير يوسف عمراني بالتفصيل على ثمانية أسئلة طرحتها الصحفية “جانيس غرافر”، من أجل تصحيح الفهم وتوعية الرأي العام الجنوب إفريقي الذي طالما كان عرضة لخطاب أحادي متكرر ومضلل من طرف البوليساريو وصانعيه”.

وتم انجاز الفيديو باللغة الإنجليزية، وتم نشره بشكل واسع على المنصات الرقمية ومواقع التواصل الاجتماعي في جنوب إفريقيا والدول المجاورة لها.

وأوضحت السفارة أن هذه المبادرة “تستمد جوهرها من السياق السائد والزخم السياسي الذي أصبح اليوم أكثر جدية من الأمس”، مؤكدة أن “للمغرب قضية مشروعة وحجة قوية وملف صلب. جميع الأسباب متحدة للتعبير بأكبر قدر من الوضوح وبأبسط الأساليب المؤثرة، عن الحقائق الدامغة التي تؤكد وتعزز على الدوام النهج المغربي المشبع بالمسؤولية والمصداقية والدقة”.

واعتبرت السفارة أن “الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية، وافتتاح عدد كبير من القنصليات العامة للدول الشقيقة والصديقة من إفريقيا وآسيا وامريكا اللاتينية في الداخلة والعيون، وبشكل أعم مواقف المجتمع الدولي، كلها تترجم في انسجام تام سمو القانون على الإيديولوجيا، والوحدة على الانقسام، والاتساق على الأكاذيب”.