• يوم الخميس المقبل.. 4 نقابات في قطاع الصحة تخوض إضرابا موحدا
  • رغم غياب بوريطة.. الخارجية الإسبانية تؤكد أنها ستواصل تعزيز علاقاتها مع المغرب
  • انعقاد لجنة الاستثمارات.. الحكومة تصادق على مشاريع استثمارية بحوالي 4 ملايير درهم (صور)
  • كاين اللي مشى يدور وكاين اللي مشى يتعالج.. مغاربة واحلين فالخارج
  • وزارة الصحة: المغرب اتخذ مجموعة من التدابير الاستباقية للتصدي لأوميكرون
عاجل
الإثنين 08 نوفمبر 2021 على الساعة 22:30

في سنة 2022.. الوزارة ناوية تبني 6 ديال المراكز الاستشفائية و9 ديال مستشفيات القرب (فيديو)

في سنة 2022.. الوزارة ناوية تبني 6 ديال المراكز الاستشفائية و9 ديال مستشفيات القرب (فيديو)

كشف وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، أن الوزارة تعتزم إنشاء، في إطار تأهيل وتعزيز العرض الصحي، بناء ستة مراكز استشفائية (1 جامعي و4 إقليميين و1 جهوي)، إضافة إلى بناء 9 مستشفيات للقرب بطاقة سريرية تبلغ 405 سرير، خلال سنة 2022.

ويتعلق الأمر، حسب ما جاء على لسان الوزير، خلال تقديم مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، اليوم الاثنين (8 نونبر) في مجلس النواب، بالمركز الاستشفائي الجامعي بالراشيدية (500 سرير)، والمركز الاستشفائي الإقليمي بتاوريرت (120 سرير)، والمركز الاستشفائي الإقليمي بفكيك ( 150 سرير)، والمركز الاستشفائي الجهوي يوجدة (250 سرير)، والمركز الاستشفائي الإقليمي بالمحمدية (250 سرير)، والمركز الاستشفائي الإقليمي بالرحامنة (120 سرير).

وضمن مشاريع الوزارة المبرمجة لسنة 2022 كذلك، بناء مستشفى الأمراض العقلية والنفسية برشيد (300 سرير)، وبناء 9 مستشفيات للقرب بطاقة سريرية تبلغ 405 سرير.

ولتعزيز العرض الاستشفائي، أوضح الوزير أن وزارته ستعمل على مواصلة بناء مركزين استشفائيين جامعيين بطاقة 1367 سرير بكل من أكادير والعيون، وإعادة بناء مستشفى ابن سينا بالرباط بطاقة 1005 سرير، ومواصلة بناء 19 مركزا استشفائيا جديدا بطاقة سريرية 3840 تبلغ سرير، وكذا مواصلة بناء 3 مستشفيات متخصصة بطاقة 590 سرير، ومواصلة بناء 22 مستشفى للقرب بطاقة 1095 سرير، ومواصلة بناء 3 مستشفيات للأمراض النفسية بطاقة 360 سرير، إضافة إلى مواصلة توسعة وإعادة تأهيل 12 مركزا استشفائيا بطاقة سريرية محدثة 330 سرير.

كما ستعتمد الوزارة في مخطط إصلاح المنظومة الصحية، على إرساء مقاربة جديدة لصيانة البنايات والمعدات الطبية، وتحفيز القطاع الخاص من أجل الانخراط في الخريطة الصحية، إضافة إلى فتح رأسمال المصحات أمام المستثمرين الأجانب وفقا للقانون 21-33، حسب ما أكده وزير الصحة.