• وجهت لهم تهمة اغتيال معارضين.. قضاء تونس يمنع الغنوشي و33 آخرين من السفر
  • وهبي: وزراؤنا لا يتبنون خطاب التباكي… ولا نعتبر هذه الظرفية الصعبة قدرا سيئا
  • اختطاف واغتصاب قاصر.. بوليس أكادير شدو موالين الفعلة
  • نصبو على ضحايا فأكثر من 40 مليون.. توقيف 3 أشخاص ينشطون في التزوير والتدليس
  • ما كاين غير الصابو.. جماعة كازا تعمم النظام الالكتروني لحراسة السيارات
عاجل
الثلاثاء 25 يناير 2022 على الساعة 23:28

في سؤال إلى وزير الثقافة.. إساءة الدراجي للمغربيات وصلات للبرلمان

في سؤال إلى وزير الثقافة.. إساءة الدراجي للمغربيات وصلات للبرلمان

وجه فريق الأصالة والمعاصرة في مجلس النواب سؤالا شفويا إلى وزير الشباب والثقافة والتواصل، مهدي بنسعيد، حول التصدي للإساءات الموجهة للمرأة المغربية، وذلك على خلفية منشور منسوب للمعلق الرياضي في قنوات “بي إن سبورتس”، حفيظ دراجي، يتضمن إساءة للمرأة المغربية.

‎وقالت البرلمانية حنان أتركين، في سؤالها” إن “صحفي معروفة ميولاته العدائية ضد بلانا وضد قضيتنا الوطنية، أقدم على نشر تدوينة مسيئة للمغربيات، ناعتا إياهن بأقدح النعوت وأحطها، ومدعيا في البداية أنها ليست من صنعه، وأن حسابه قد تم اختراقه، قبل أن تحاول الآلة الدعائية المسخرة ضد المملكة الدفاع عنه، بحجج واهية لا تصمد أمام الدلائل التي قدمتها الشابة المغربية المعنية بالمحادثة”.

واعتبرت البرلمانية أن “هذه الإساءة التي تصدت لها كل مكونات المجتمع المغربي، من فاعلين، ورأي عام ومؤثرين وغيرهم، تقتضي وقفة وموقفا من الحكومة، عبر سلك كل السبل التي يخولها الإنصاف وتحقيق العدالة لدى الدولة التي يقيم بها المعني بالأمر، وذلك ردا لاعتبار كل المغربيات ومنعا لتكرار مثل هذه السلوكات التي لا يمكن التسامح معها”.

وساءل فريق البام، وزير الشباب والثقافة والتواصل، عن التدابير والإجراءات التي تعتزم الحكومة اتخاذها “من أجل التصدي لمثل هذه الإساءات غير المقبولة وغير المبررة تحت أي سبب أو ظرف، وذلك بهدف حماية وصيانة والدفاع عن كرامة المغربيات”.

إقرأ أيضا:بسبب إساءته للمغربيات.. شكوى جنائية ضد الدراجي في قطر

وكان نادي المحامين في المغرب تقدم بشكوى إلى النائب العام القطري، ضد المعلق الرياضي في قنوات “بي إن سبورتس” حفيظ دراجي، على خلفية المحادثة التي نسبت إليه من إحدى الفتيات المغربيات.

وتقدم النادي بعريضة شكوى موجهة إلى النائب العام القطري، عيسى بن سعد الجفالي النعيمي، من أجل تحريك الدعوى الجنائية طبقا لمقتضيات القانون الخاص بمكافحة الجرائم الإلكترونية، في خطوة تصعيدية تنقل قضية المعلق الرياضي المعروف إلى أروقة المحاكم.