• بوح رمضان.. ما حصل بين باريس والجزائر، وما وقع بين المغرب و ألمانيا، وحكاية أبي عمر الألماني…
  • عرض أحد المواطنين وعناصر الشرطة لاعتداء جدي وخطير.. القرطاس لتوقيف شخص في سلا
  • حول متورط في قتل 11 عنصرا من قوات الأمن بوحشية.. السلطات المغربية تكذب مزاعم”مراسلون بلا حدود”
  • كورونا.. رئيس البنك الدولي يهنئ المغرب على استراتيجيته الاستباقية للتخفيف من آثار الوباء
  • نظام أساسي جديد خاص بموظفي الجامعات.. قطاع التعليم العالي يوضح
عاجل
الخميس 22 يونيو 2017 على الساعة 01:04

في حفل ديني إحياء لليلة القدر في مسجد الحسن الثاني.. طفل عمره 13 عاما يقرأ القرآن في حضرة الملك

في حفل ديني إحياء لليلة القدر في مسجد الحسن الثاني.. طفل عمره 13 عاما يقرأ القرآن في حضرة الملك


ترأس الملك محمد السادس، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن، والأمير مولاي رشيد، والأمير مولاي إسماعيل، مساء اليوم الأربعاء (21 يونيو)، في مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء، حفلا دينيا كبيرا إحياء لليلة القدر.
وبعد صلاتي العشاء والتراويح، رتل المقرئ الطفل الزبير الغوزي (13 سنة) من مدينة الدار البيضاء، وهو الفائز بالرتبة الأولى لجائزة محمد السادس الوطنية في حفظ القرآن الكريم وتجويده وترتيله، آيات بينات من الذكر الحكيم، ثم تقدم للسلام على الملك وتسلم الجائزة من يدي الملك.
إثر ذلك، ألقى الأستاذ محمد غزالي جكني، عالم من غينيا كوناكري، كلمة باسم العلماء المشاركين في الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1438 هـ، أعرب فيها عن شكرهم الجزيل وامتنانهم الكبير للملك محمد السادس على تشريفهم بالمشاركة في هذه الدروس.
وبعد ذلك، سلم الملك جائزة محمد السادس لـ”أهل القرآن” وجائزة محمد السادس لـ”أهل الحديث”، إلى اللفائزين بهما على التوالي، العوني الزاوية إمام في مسجد الفتح في الصخيرات، ومحمد الطبراني أستاذ علوم القرآن في جامعة القاضي عياض في مراكش.
وسلم الملك محمد السادس جائزة محمد السادس للكتاتيب القرآنية، بفروعها الثلاثة، إلى حسن بعزة من كتاب مسجد الإمام مالك ابن أنس في الدراركة بأكادير (جائزة منهجية التلقين)، وعياد فنادي من كتاب الإمام نافع بمدرسة سيدي أحمد الصوابي في اشتوكة آيت باها (جائزة المردودية)، وإدريس العروصي من كتاب سيدي محمد لحمر في أولاد منصور القنيطرة (جائزة التسيير).
إثر ذلك، سلم الملك جائزة محمد السادس للأذان والتهليل التي أحدثت، وذلك بفرعيها، على التوالي، إلى محمد رفيق من الدار البيضاء (الجائزة التقديرية)، وأحمد فتاح من تنغير (الجائزة التكريمية).