• بسبب العنف ضد الأصول وتهديد عناصر الشرطة.. توقيف شقيقين في مدينة زايو
  • حصلوهم كيشيشو فمقهى.. أمن الناظور يوقف 40 شخصا بشبهة خرق الحظر الرمضاني
  • بمشاركة مندوب “لاليغا”.. معرض “سربانتس” الرباط يعرض أول قاموس عربي إسباني لكرة القدم
  • الضغوطات وكثرة الاحتجاجات والأجواء.. السلامي يكشف أسباب رحيله عن الرجاء
  • الدار البيضاء..المديرية الإقليمية للتربية تُطلق برنامجا للدعم النفسي لفائدة التلاميذ
عاجل
الجمعة 26 فبراير 2021 على الساعة 16:45

فاطمة زعاف: تحدثت عن مكبرات الصوت المزعجة وليس عن الآذان… هناك من يستغل أي فرصة لتحريض الذباب الإلكتروني

فاطمة زعاف: تحدثت عن مكبرات الصوت المزعجة وليس عن الآذان… هناك من يستغل أي فرصة لتحريض الذباب الإلكتروني

أكدت المستشارة الجماعية في أكادير، فاطمة زعاف، أن تدوينتها حول صوت الآذان تم إخراجها عن سياقها، موضحة أن انتقادها موجه لمكبرات الصوت الموضوعة في أحد المساجد الموجودة على مقربة من مقر سكنها.

وكانت المستشارة المحسوبة على فريق البديل للمجلس الجماعي لأكادير، قد كتبت، أمس الخميس (25 فبراير)، في تدوينة على الفايس بوك: ”واش كاع المساجد ديال أكادير فيهم مكبر الصوت، لأزيد من سنة وفي هذا التوقيت يوميا هذي أو غير ديال إمام مالك، والله إلى مرضنا، الدين رحمة وليس إزعاج”، ما تسبب لها في انتقادات عديدة، واتهمها البعض بمهاجمة أذان الصلوات.

وأوضحت العضو السابق بحزب الاتحاد الاشتراكي، في اتصال مع موقع “كيفاش”، أنها قصدت في تدوينتها “قراءة للقرآن وأمداح نبوية يتم بثها في المسجد المذكور بعد صلاة المغرب إلى ما بعد صلاة العشاء، ويكون الصوت مرتفعا بشكل كبير”، ما يسبب إزعاجا لها بشكل شخصيا.

وجاء في معرض حديثها: “أنا ما هضرتش على الآذان، تدوينتي كانت سؤال واش گاع المساجد كيطلقو القرآن والأمداح مورا المغرب بهاد الصوت المجهد… حيث الصوت مرتفع بزاف وما كيخليش الواحد يجلس براحتو”.

وزادت قائلة: “كنبغي غير نشارك فشي ندوة عن بعد ما كنقدرش، لأن الصوت ديال المكبر مجهد بزاف، هاد الشي زيد عليه الواحد يلا مريض أو بغى يقرا والصوت مطلوق بداك الجهد”.

واسترسلت الفاعلة المدنية، وطرحت سؤال آخر: “واش كاين فالقانون شي حد أقصى لصوت المكبرات ولا لا؟ راه بزاف ديال الناس مصدعها هاد الصوت، غير خايفة من أنها تهضر”.

وحول الانتقادات التي توصلت بها على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت زعاف: “ما وقفتاش غير فانتقادات تحولت إلى حملات، وكاين اللي لقى الفرصة يطلق الذباب الإلكتروني ويبدا ينشر صور ديالي معاهم تعليقات مسيئة أو تحريف للتدوينة، وهاد الشي دار ليا مشاكل وحتى العائلة ديالي جبدو ليا معهم الصداع، على كلام ما قلتوش أصلا”.

السمات ذات صلة