• قبل مواجهة المغرب.. مدرب منتخب بلجيكا يحسم في مشاركة لوكاكو
  • طالبوا بـ”عدالة ضريبية شاملة”.. المصحات والأطباء الخواص يعلنون رفضهم للاقتطاع الضريبي من المنبع
  • بلقيس ضيفة في الموسم العاشر والموسم الجاي فالشك.. رشيد العلالي يكشف مستقبل “رشيد شو”
  • مجموعة برلمانية أوروبية: الجزائر تستخدم إمدادات الطاقة كسلاح سياسي
  • مدريد.. انتخاب خولة لشكر نائبة لرئيس الأممية الاشتراكية
عاجل
الأربعاء 23 نوفمبر 2022 على الساعة 12:00

ألباريس: فاس تشكل الفضاء الأمثل للدفاع عن أهداف تحالف الحضارات

ألباريس: فاس تشكل الفضاء الأمثل للدفاع عن أهداف تحالف الحضارات

أكد وزير الشؤون الخارجية الإسباني، خوسي مانويل ألباريس، أن “مدينة فاس تشكل الفضاء الأمثل للدفاع عن أهداف تحالف الحضارات”.

“فاس” أرض التعايش

وقال ألباريس، أمس الثلاثاء (22 نونبر)، خلال الاجتماع رفيع المستوى لمجموعة أصدقاء تحالف الحضارات للأمم المتحدة، إن مدينة فاس، حيث تعايشت حضارات عدة بوئام، تشكل الفضاء الأمثل للدفاع عن أهداف التحالف، مثمنا جهود المملكة المغربية في هذا الصدد.

واستحضر رئيس الدبلوماسية الإسبانية أهمية حاضرة فاس التي تتجسد في كونها مدينة مغربية وإفريقية، مسجلا أنه من المرتقب أن تضم القارة الإفريقية في أفق 2050 نحو 2,5 مليار نسمة، “ولهذا السبب من المهم للغاية الإنصات لصوت إفريقيا”.

تحديات وأزمات

ودعا وزير الخارجية الإسباني، إلى بذل مزيد من الجهود لرفع التحديات التي تأسس تحالف الحضارات من أجلها، مشددا على ضرورة تعزيز المقاربة التعددية لحل الأزمات، وعلى مواصلة استخدامها كأفضل أداة لمواجهة التحديات.

وتابع ألباريس، في السياق ذاته، قائلا “علينا أن نتذكر الشركاء في المجتمع الدولي الذين يحتاجون إلى دعمنا، والذين كانوا يعانون بالفعل من الهشاشة حتى قبل تفاقم الأزمات التي نشهدها؛ الأزمة السياسية وأزمة الأمن الغذائي والأزمة الطاقية”، مضيفا أن “رفاهنا مرتبط أيضا برفاه جيراننا وبرفاه المجتمع الدولي بأسره”.

وسجل ألباريس أن “التحالف هو آلية مهمة للدبلوماسية الوقائية ولبناء السلام ولحل النزاعات”، ليخلص إلى أن “المشترك بيننا أهم وأكبر بكثير مما يفرقنا، والتنوع رافعة يمكن أن نبني عليها تعاونا أفضل يقوم على التفاهم المتبادل”.

لقاء أممي في المغرب

ويترأس بوريطة، بشكل مشترك مع نائب الأمين العام، الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات، ميغيل أنخيل موراتينوس، هذا المنتدى العالمي الذي يعرف مشاركة 1000 مشارك، موزعين بين وفود رسمية تنتمي إلى مجموعة دول ومنظمات أصدقاء التحالف والمجتمع المدني وفاعلين في مجال عمل التحالف وأكاديميين وشباب وطلبة.

وشهدت الجلسة الافتتاحية قراءة الرسالة الملكية التي وجهها الملك محمد السادس للمشاركين، حيث تتوخى هذه التظاهرة العالمية، التي تحضرها ثلة من الشخصيات رفيعة المستوى من بينها وزراء وبرلمانيون ودبلوماسيون وقيادات دينية، تعزيز الحوار والتعاون بين مختلف المجتمعات والثقافات والحضارات ومد الجسور من أجل توحيد الشعوب، بعيدا عن اختلافاتهم الثقافية أو الدينية، وذلك من خلال تطوير سلسلة من الإجراءات الملموسة الهادفة إلى تجنب الصراعات وبناء السلام.