• أمن سلا.. استعمال السلاح الوظيفي بشكل اضطراري لتوقيف جانح
  • حمّل الحكومات السابقة تدهور العلاقات.. فوكس الإسباني يدعو إلى بناء علاقات قوية مع المغرب
  • أكادير.. ولاية الأمن تكشف حقيقة وجود عصابة مختصة في السرقة بواسطة التخدير
  • استولت على كثر من مليار.. تفكيك شبكة متورطة في الاختطاف والاحتجاز وانتحال صفة
  • بعد تأهله متصدرا.. معامن غيلعب المنتخب الوطني فدور الثمن؟
عاجل
الأربعاء 01 ديسمبر 2021 على الساعة 22:30

عضو في اللجنة العلمية: لم تسجيل إلى حدود الآن أية إصابة بالمتحور “أوميكرون” في المغرب

عضو في اللجنة العلمية: لم تسجيل إلى حدود الآن أية إصابة بالمتحور “أوميكرون” في المغرب

أكد سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية والتقنية لكوفيد 19، عدم تسجيل أية حالة إصابة بمتحور “أوميكرون” لفيروس كورونا في المغرب، إلى حدود اليوم الأربعاء (1 دجنبر).

وقال عفيف إن المعلومات المتوفر عن المتحور “أوميكرون” لازالت قليلة، موضحا: “ما نعرفه عنه هو التجربة اللي جاتنا من جنوب إفريقيا، وبأنه يصيب الشباب، وصنفته منظمة الصحة على أنه مقلق وخطير، وباقي التجارب سارية لمعرفة مدى فعالية اللقاحات معه”.

واعتبر عضو اللجنة العلمية والتقنية، خلال استضافته في برنامج “وجها لوجه” على قناة “فرنس 24″، مياء اليوم الأربعاء (1 دجنبر)، أن الإجراء الذي اعتمده المغرب، والقاضي بتعليق جميع الرحلات الجوية إلى المملكة لمدة أسبوعين، هو إجراء “صائب من أجل الحفاظ على المكاسب للي عندنا، وحتى على الوضعية الوبائية المستقرة، المغرب بغى تبقى عندو هاد المكتسبات والاستقرار باش العجلة الاقتصادية تبقى مستقرة، هو قرار صعب اقتصاديا خاصة بالنسبة لوكالات الأسفار ولكن مهم للحفاظ على هذه المكتسبات”.

وشدد المتحدث على أهمية التلقيح، مشيرا إلى أن جميع المقيمين في المغرب، بما فيهم المهاجرين، من حقهم الاستفادة اللقاح المضاد لكورونا، مردفا: “حنا خاصنا نحافظو على المكتسبات ديالنا لأنه ما عندناش نفس الإمكانيات اللي عند الدول الكبرى”.

يذكر أن الحكومة قررت، مساء اليوم، تقليص عدد الحضور إلى عشرة أشخاص، كحد أقصى، للمشاركة في مراسم تأبين الموتى ومراسم الجنازة.

وأفاد بلاغ للحكومة أن هذا القرار جاء استنادا للمقتضيات القانونية المتعلقة بتدبير حالة الطوارئ الصحية، وفي إطار التدابير الاحترازية المعمول بها للحد من انتشار وباء كورونا المستجد، وحفاظا على صحة المواطنات والمواطنين.

وشددت الحكومة على أهمية هذه الإجراءات في الحد من مخاطر انتشار الوباء، مذكرة بضرورة الالتزام القوي والمسؤول للجميع بالتقيد بالتدابير والقرارات المتخذة من طرف السلطات العمومية.