• 3 دالمليار فالعام.. عرض كبير لبدر بانون في السعودية
  • جزائريون للبقالي: تتويجك مصدر فخر واعتزاز مغاربي لنا جميعا
  • طبيب مغربي: إجراءات الحكومة ضرورية ولكن ما كافياش باش نتحكمو فالوباء
  • بعد تتويجه بالذهبية.. البقالي غادي يشد 200 مليون سنتيم
  • بعيون “ميدل إيست آي”.. تعاويد خاوي حول قضية بيغاسوس
عاجل
الجمعة 16 يوليو 2021 على الساعة 10:40

عضو في اللجنة العلمية: الوضع مقلق… هناك شباب تقل أعمارهم عن 40 سنة في حالة خطرة في أقسام الإنعاش

عضو في اللجنة العلمية: الوضع مقلق… هناك شباب تقل أعمارهم عن 40 سنة في حالة خطرة في أقسام الإنعاش

أمام الارتفاع المتواصل لعدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، تزداد المخاوف من انتشار المتحور الهندي “دلتا”، المتميز بسرعة الانتشار وإلحاق العدوى بالفئات الشابة.

قال الدكتور سعید تعفيف، عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، إن خطورة المتحور “دلتا” تكمن في سرعة انتشاره بين الشباب مما يرفع نسبة الملء بغرف الإنعاش في المستشفيات المغربية.

وأوضح الدكتور في تصريح لصحيفة “العلم” أن وزارة الصحة أصدرت أربعة بلاغات تحذر من خلالها المواطنين والمواطنات بالتقيد بالتدابير الاحترازية وعدم الاستهانة بالوباء خصوصا المتحور “دلتا” لكن دون جدوى، بدليل أن عدد الإصابات هذه الأيام في ارتفاع متزايد خاصة في فئة الشباب.

وأكد عضو اللجنة العلمية أن عملية التطعيم “تمر في أجواء جيدة بفضل السياسة الرشيدة الملك من خلال توفير اللقاح، حيث وصلنا الآن إلى 34 في المائة من الفئات المستهدفة في أفق تحقيق المناعة الجماعية، لكن المواطن لا يمكنه الهروب من المسؤولية فيما يخص احترام التدابير الوقائية من الفيروس”.

وتأسف الدكتور عفيف لتهور بعض المواطنين مما ساهم في ارتفاع عدد الإصابات بالمتحور “دلتا”، قائلا: “خروج البروفيسور بارون، رئيس قسم الإنعاش في مستشفى ابن رشد في الدار البيضاء، بتصريح يفيد بأن هناك شبابا في حالة خطرة في المستشفى، يقل عمرهم عن 40 سنة، في الإنعاش، يؤكد أن الوضع مقلق، لم يسبق لنا أن لاحظناه، كما أن المعطيات القادمة من الهند أظهرت أن عدد المصابين وصل إلى 65 في المائة، لا يتجاوز سنهم 45 سنة”.

وشدد المتحدث على أن السلالة الجديدة “دلتا” تستهدف بالأساس فئة الشباب خاصة غير الملقحين المتواجدين حاليا في المستشفيات، حيث وصلت فيها نسبة الملء 12 في المائة، بعدما كانت لا تتعدى 5 في المائة.

وأكد عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، أن الحالة الوبائية بالمغرب متحكم فيها واستمرار الحملة الوطنية للتلقيح جنب المغرب انتكاسة وبائية، لكن مع ذلك يجب أن يعود المغاربة الاحترام الإجراءات الاحترازية، لأن الوضع بات مقلقا ولا يبشر بالخير، بفعل اكتساح المتحور “دلتا” للشباب، وكذا عدم خضوع بعض كبار السن لعملية التلقيح.