• دواء “مولنوبيرافير”.. هل يكون هو الحبة السحرية ضد كورونا؟
  • تقرير: نسبة الطلاق عند العيالات تزادت !
  • واخا هكاك ردو البال.. المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال عدوى كورونا
  • بن بطوش خايف.. زعيم الجبهة الوهمية يرفض كشف طريقة دخوله إلى إسبانيا!
  • جزائريون من بروكسل: الجزائر ولدت سنة 1962!
عاجل
الثلاثاء 26 يناير 2021 على الساعة 10:00

عضو اللجنة العلمية: بداية التلقيح ما كتعنيش نسمحو فالإجراءات الاحترازية… وممكن نرجعو للحياة الطبيعية فشهر ماي

عضو اللجنة العلمية: بداية التلقيح ما كتعنيش نسمحو فالإجراءات الاحترازية… وممكن نرجعو للحياة الطبيعية فشهر ماي

بعد وصول الشحنات الأولى من لقاح كورونا إلى المملكة، من المنتظر أن تنطلق في المغرب، خلال هذا الأسبوع، عملية تلقيح واسعة ضد فيروس كورونا.

وأكد مولاي مصطفى الناجي، عضو اللجنة العلمية الحكومية المعنية بـ”كوفيد-19″، للـ”العين الإخبارية” أن البلاد تنتظر خلال الأيام القادمة استقبال طائرات أخرى للقاحات كوفيد 19، سواء تعلق الأمر باللقاح الصيني أو البريطاني.

وأوضح الناجي أن الشحنة الحالية غير كافية، وأن المغرب يعول على اقتناء 65 مليون جرعة من لقاحات كوفيد 19، خاصة أن بروتوكول التلقيح ضد الفيروس يقتضي توفير جرعتين لكل مواطن.

ويشرح الناجي أنه على كل شخص تلقح ضد “كوفيد-19” أن يحمي نفسه جيدا حتى حصوله على الجرعة الثانية، بعد حوالي 20 يوما.

وأكد المختص أن المملكة ستزيد من وتيرة اقتناء اللقاح خلال الأيام المقبلة، إلا أن الأمر يظل رهينا بالمصنعين الذين يتعرضون لضغط كبير بسبب التسابق العالمي لاقتناء هذه اللقاحات.

وأكد خبير علم الفيروسات المغربي أن إطلاق حملة التلقيح ضد “كوفيد-19” في المغرب “لا يعني أن البلاد والمواطنين سيتخلون عن الإجراءات الاحترازية اللازمة ضد انتشار الفيروس”.

وقال المتحدث إنه “من المهم الانتظار لحين حصول أغلب المواطنين على التلقيح، وتكوين ما يسمى بـ”مناعة القطيع”، مراهنا على أن تعود الحياة لطبيعتها في ماي المقبل.

وحذر مدير مختبر علوم الفيروسات في جامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء، من خطر التراخي والابتعاد عن الإجراءات الاحترازية اللازمة من ارتداء للكمامات وتعقيم لليدين والحفاظ على التباعد، خاصة في ظل دخول أولى حالات كورونا المتحورة للمغرب، وهو ما يعني أن سرعة انتشار الفيروس ستزيد.

 وتقتضي الخطة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد-19، أن يتم تلقيح المشتغلين في الخطوط الأمامية ويتعلق الأمر برجال الشرطة والأمن والسلطات العمومية والأطر الصحية وقطاع التربية والتكوين، وأيضا إعطاء الأولوية للمسنين والمصابين بأمراض مزمنة.

ومن ضمن تفاصيل الخطة أيضا تقسيم مراكز التلقيح لـ”ثابتة” وأخرى “متحركة” يقدر عددها بـ2888، إذ تم إنشاء مراكز بمختلف ربوع المملكة مع توفير محطات متنقلة ستزور عددا من المناطق، من بينها الإدارات العمومية والمستشفيات والسجون.

وتهدف الخطة إلى تلقيح حوالي 80 في المائة من سكان المملكة المغربية، أو حوالي 25 مليون مواطن مغربي، كما ستنطلق في الوقت الحالي خطة لتشجيع المواطنين على التوجه للتلقيح.