• وفاة بلفقيه بطلق ناري.. الوكيل العام للملك يكشف معطيات جديدة
  • في 24 ساعة.. 1848حالة إصابة و51 وفاة بكورونا
  • بعد تأجيلها بسبب “الفوضى والمشادات الكلامية”.. تحديد موعد جلسة انتخاب عمدة الرباط
  • ما بين 24 و27 شتنبر.. الداخلية تحدد فترة إيداع الترشيحات لانتخاب أعضاء مجلس المستشارين
  • اسليمي: تحالفات الأحرار والبام والميزان محليا ضرب لحرية الترشح!
عاجل
الجمعة 10 سبتمبر 2021 على الساعة 20:54

عزيز أخنوش.. من تافراوت إلى رئاسة الحكومة

عزيز أخنوش.. من تافراوت إلى رئاسة الحكومة

عيّن الملك محمد السادس، اليوم الجمعة (10 شتنبر)، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، رئيسا للحكومة، وكلفه بتشكيل الحكومة الجديدة.

 

إقرأ أيضا: عاجل.. الملك يعين عزيز أخنوش رئيسا للحكومة ويكلفه بتشكيل الحكومة الجديدة

 

واستقبل الملك عزيز أخنوش في القصر الملكي في مدينة فاس، إثر تصدر حزبه للانتخابات التشريعية التي شهدتها المملكة يوم الأربعاء (8 شتنبر).

 

 

ابن الأطلس الصغير
ولد أخنوش سنة 1961 بدوار أكَرض أوضاض في تافراوت الواقعة بين مرتفعات الأطلس الصغير، على بعد حوالي 170 كيلومترا من مدينة أكادير جنوبي المغرب، وهو متزوج من سيدة الأعمال سلوى أخنوش وأب لثلاثة أبناء.

 

الدراسة والعمل
توجه عزيز أخنوش إلى كندا لمتابعة دراسته، حيث حصل في سن 25 عاما، وبالضبط سنة 1989، على شهادة عليا في التسيير الإداري من جامعة شيربروك.
وبعد عودته إلى المغرب ترأس مجموعة “أكوا” القابضة التي أسسها والده منذ سنة 1932، وتحتضن شبكة من المؤسسات الاقتصادية الكبرى العاملة في مجال المحروقات والاتصالات والخدمات وغيرها من القطاعات الأخرى.

 

الصامت الطموح
عرف أخنوش وسط معارفه وأبناء مدينته بالشخصية المتواضعة والرجل الطموح والنشيط، الذي يفضل العمل في صمت بعيدا عن الأضواء.

 

رجل أعمال ناجح
يعتبر أخنوش واحدا من أبرز رجال الأعمال في المغرب والعالم العربي، حيث حل في المرتبة العاشرة عربيا وفي المركز 1664 عالميا، ضمن تصنيف قائمة “فوربس” لأثرياء العالم لسنة 2021، بثروة قدرت بـ1.9 مليار دولار، وهو ما شكل ارتفاعا بلغ 0.2 مليار دولار مقارنة مع السنة الماضية.

 

14 عاما في الحكومة
وبعد سنوات من العمل في مجال المال والأعمال، والنجاح الذي حققته المجموعة الاقتصادية التي يديرها، تقلد أخنوش عدة مناصب مهمة في المملكة، حيث انتخب سنة 2003 رئيسا لجهة سوس ماسة درعة جنوبي المغرب.
وترأس قائد حزب “التجمع الوطني للأحرار” وزارة الفلاحة (الزراعة) والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات منذ سنة 2007، ووضع خلال وجوده بهذا المنصب المهم في المغرب، عددا من الاستراتيجيات لتنمية القطاع الفلاحي، من بينها مخطط “المغرب الأخضر” الرامي لتطوير الزراعة، و”اليوتيس” التي تتوخى النهوض بالصيد البحري.
وتجمع الوزير السابق علاقات متميزة بشركاء المغرب داخل الاتحاد الأوروبي، ولعب دورا محوريا في التوصل إلى اتفاق وصف بالتاريخي حول عودة نشاط السفن الأوروبية إلى المياه المغربية، بعد تعثر المفاوضات بين الطرفين سنة 2014.
ووقتها قلدت إسبانيا أخنوش بوسام الصليب الأكبر للاستحقاق الفلاحي والغذائي والصيد البحري، نظير المجهودات التي بذلها في المفاوضات بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

 

وزير بلا راتب
ويعتبر أخنوش من بين الوزراء الذين لا يتقاضون راتبا مقابل مهمتهم داخل الحكومة، حيث أكد في لقاءات صحفية عدم حصوله على أي أجر أو تعويض من الدولة، منذ توليه مهامه كوزير للفلاحة سنة 2007.
وقال في حوار سابق مع صحيفة “جون أفريك” الفرنسية، إنه “لا يكتفي فقط بالتنازل عن راتبه، بل إنه يتكفل بجميع مصاريف تنقلاته في إطار مهامه كوزير، إلى جانب مصاريف تنقلات مساعديه وفريقه الحكومي”.
كما كشف الوزير أخنوش في ذات الحوار، أنه قدم استقالته منذ توليه الوزارة، من رئاسة جميع الشركات التي يملكها رفقة شركائه.