• خسر نهائي السنة الماضية وحارب لنيل أولى ألقابه القارية.. “البرتقالي” لا يستسلم!
  • الأول قاريا والسابع للمغرب.. نهضة بركان يفوز بلقب الكونفدرالية الإفريقية
  • اعتبر أن حرية التعبير لا تبرر الاستفزاز.. المغرب يدين بشدة الإمعان في نشر رسوم الكاريكارتير المسيئة 
  • وزارة الخارجية الفرنسية: دعوات مقاطعة منتوجاتنا صادرة عن أقلية متطرفة ويجب أن تتوقف فورا
  • ما عجبوش الحال.. الاتحاد الأوروبي يرفض تصريحات أردوغان ضد ماكرون
عاجل
الإثنين 14 سبتمبر 2020 على الساعة 17:00

عبد الرزاق حمد الله.. عندما يكسب الأداء اللافت للاعب دولي مغربي احترام وإعجاب الجمهور المسفيوي

عبد الرزاق حمد الله.. عندما يكسب الأداء اللافت للاعب دولي مغربي احترام وإعجاب الجمهور المسفيوي

خلف الأداء الأخير “اللافت” للدولي المغربي عبد الرزاق حمدالله في الدوري السعودي لكرة القدم، انطباعا جيدا لدى الجمهور المغربي وخاصة الجمهور المسفيوي الذي ساند هذا اللاعب طيلة البطولة.
وأثمر هذا الأداء المتميز للاعب السابق لأولمبيك آسفي، منذ انطلاق الموسم الكروي بالسعودية، ثماره عندما توج في ختام الدوري وللسنة الثانية على التوالي كأفضل هداف ب29 هدفا، الأمر الذي خلف فرحة كبيرة لدى هذا اللاعب الموهوب و” الماكر” الذي يتقن مداعبة الكرة.
وبهذا الإنجاز “الكبير”، يكون حمد الله قد حفر اسمه بحروف من ذهب في تاريخ الدوري السعودي لكرة القدم على غرار هشام أبو شروان الذي أنهى موسم 2008-2009 من الدوري السعودي كأفضل هداف مناصفة مع اللاعب السعودي ناصر الشمراني ب 12 هدفا.
وينطبق الأمر ذاته على أيقونة كرة القدم المغربية أحمد البهجة صاحب التقنيات الساحرة الذي يعتبر أحد أفضل اللاعبين الأجانب الذين مروا بالدوري السعودي، والذي أنهى هو الأخر موسم 1996-1997 مع نادي اتحاد جدة كأفضل هداف للدوري بتسجيله 21 هدفا.
وبالنسبة للجمهور المسفيوي، فإن حمدالله أعطى الشيئ الكثير بتسجيله ل 34 هدفا خلال موسم 2018-2019 ، ليعتبر بذلك أفضل هداف في تاريخ أحد الدوريات الأكثر تنافسية والمرموقة في آسيا.
وينتزع هذا اللاعب، إضافة إلى اعتباره أيقونة كروية ومن أبرز اللاعبين في تاريخ نادي أولمبيك آسفي، “الاحترام والتقدير” عل مبادرة التكفل برعاية ألف أسرة من الفئات المهمشة بآسفي منذ فرض الحجر الصحي.
وظل حمد الله، وعلى الرغم من لعبه في مناطق عدة بالعالم (النرويج، الصين، قطر، السعودية)، وفيا للجمهور المسفيوي وناديه الأصلي الذي ظل يستقبله بأدرع مفتوحة منذ انطلاق مشواره الكروي.
والدليل على ذلك أنه حرص مباشرة بعد تتويجه كأفضل هداف للدوري السعودي، على إرجاع أدائه المتميز إلى بلده العزيز والغالي ومشجعي نادي أولمبيك آسفي الأوفياء الذين لم يتوانوا عن تشجيعه.
وقد بصم حمدالله مع نادي غوانغزهو إر . إف . سي الصيني، على موسم جيد بتحقيقه لإنجاز شخصي مع ناديه عندما أنهى الموسم الكروي كثاني أفضل هداف في الدوري بتسجيله 22 هدفا ، وثالث أفضل ممر كرة في الدوري.
أما في قطر، فقد أنهى حمد الله مع نادي الجيش موسم 2015-2016 كأفضل هداف في الدوري ب 21 هدفا.
وبهذا الأداء الجيد، فإن عبدالرزاق حمدالله بات يدق وبقوة أبواب المنتخب الوطني الذي يوجد في مرحلة البناء.
ويتطلع جمهور مدينة آسفي إلى أن يجذب أداء هذا اللاعب انتباه الناخب الوطني وحيد حاليلوزيتش الذي يبحث عن لاعبين ذوي أداء جيد وتنافسية والذين سيتم العمل، حال انتقائهم ، على توحيد أدائهم وتقديم أفضل ما لديهم من أجل منح قيمة مضافة للمتخب الوطني.