• أصبحت لبايدن وفريقه.. تغيير الحسابات الرئاسية الرسمية على تويتر!
  • اللي ناوي يطلع لأوكايمدن.. السلطات تقرر غلق المنتجع بشكل مؤقت
  • تضاعف الطلب عليها 3 مرات.. ألمانيا تفضل الطماطم المغربية
  • على مولانا تصدق هاد المرة.. اللقاح جاي نهار الجمعة؟
  • المجلس الأعلى للصحة في فرنسا ينصح بعدم استخدام الكمامات العادية.. إينا كمامات نافعين مع كورونا المتحورة؟
عاجل
الإثنين 14 ديسمبر 2020 على الساعة 19:00

صحيفة سعودية عن حمد الله: من لم يحترم منتخبه الوطني لن يحترم ناديه!

صحيفة سعودية عن حمد الله: من لم يحترم منتخبه الوطني لن يحترم ناديه! 

يبدو أن عددا من الصحافيين المناصرين لفريق النصر السعودي، ضاقوا ذرعا بتصرفات الدولي المعتزل عبد الرزاق حمد الله، وخاصة عدم احترامه لبروتوكولات النادي،  واحتكاره على ضربات الجزاء التي أبدع في تضييعها خلال الأسابيع الأخيرة، ما كلف النادي البقاء في المركز ما قبل الأخير بأربع نقاط فقط، في الجولة الثامنة من الدوري السعودي.

ونشرت صحيفة “الرياضية” السعودية مقال رأي للصحافي والدكتور إبراهيم البكري، بعنوان “حمد الله أكبر من النصر”، تحدث فيه عن المهاجم حمد الله، وعن سبب تسديده ضربات الجزاء بشكل احتكاري، وتساءل هل “عبد الرزاق حمد الله مشتري عقد ركلات الجزاء؟!” أو أن هناك قانون جديد مفاده “أنا اللي طحت أنا اللي أشوت”!، مشيرا إلى أن هذه الأفعال سببها ضعف الإدارة أمام حمد الله.

حمد الله شايف نفسه

وفي سياق متصل، استرسل الدكتور في انتقاده لحمد لله انطلاقا من تغريدة للشاعر فهد عافت، كتب فيها: “عبد الرزاق حمد الله شايف نفسه”، وربطها الصحافي بمقال سابق كتبه يوم 9 مارس الماضي، تحت عنوان “حمد الله مشكلجي ومتمرد”، مذكرا بوصف البوسني، وحيد خليلوزيتش، مدرب المنتخب الوطني، عبد الرزاق حمد الله باللاعب المثير للمشاكل، وتأكيده أنه طوى صفحة انضمام اللاعب إلى أسود الأطلس نهائيًّا”.

من لا خير فيه لمنتخب بلاده

ووجه البكري انتقادا لاذعا إلى حمد الله، وكتب “من ليس فيه خير لمنتخب وطنه لن يكون فيه الخير لفريق آخر، ومن لم يحترم شعار المنتخب الوطني لن يحترم كيان فريق محترف فيه”.

وتابع أنه لا خلاف على ذلك والجميع يتفق على أن عبد الرزاق حمد الله في نادي النصر السعودي ماكينة أهداف ولاعب ليس من السهل تعويضه، لكن هذا اللاعب لا يقدر موهبته، أينما كان يختلق المشاكل ويتمرد على أنظمة المنتخب المغربي والفرق التي يحترف فيها، وأن عبد الرزاق حمد الله شايف نفسه، مغرور، متمرد.

الدلع

ومن جهة أخرى، ألقى الكاتب الرياضي اللوم على جمهور النصر وإدارته، وكتب موضحا: “النصراويون دلعوا عبد الرزاق حمد الله أكثر من اللازم على الرغم من مواقف أعضاء شرف النادي الداعمة له في جوانب عدة، لم يقدر هذا اللاعب المتعالي وقوف النصراويين معه بل خذلهم”.