• منخرط في التخطيط والإعداد لمشروع إرهابي.. توقيف عنصر موالٍ لداعش في تطوان
  • ما بغاتش تتزوج بيه.. مقتل طالبة أخرى طعنا بيد زميلها في مصر
  • بسبب خلل كبير.. القليعة تقطع عليها الماء
  • أنقذ 5 أشخاص من الغرق.. تكريم مهاجر مغربي في إيطاليا
  • مراكش.. العثور على جثة عامل بناء قرب تجزئة سكنية
عاجل
الخميس 30 يونيو 2022 على الساعة 17:00

سقطت الخُلوة وانتصر الإجماع.. هياكل الاستقلال تكبح طموح ولد الرشيد

سقطت الخُلوة وانتصر الإجماع.. هياكل الاستقلال تكبح طموح ولد الرشيد

يبدو أن نيران الخلافات في طريق حزب الاستقلال إلى مؤتمره الوطني الثامن عشر ستُخمد أخيرا، إلا أنها أحرقت معها أجنحة تيار القيادي الاستقلالي البارز، حمدي ولد الرشيد، بعد أن أجمعت الهياكل الحزبية الاستقلالية على تجديد قيادة الحزب والتمسك بالأمين العام الحالي نزار بركة، لولاية ثانية.

إجماع على التجديد

في تصريح لموقع “كيفاش”، أكد مصدر من حزب الاستقلال، أن “آمال بعض أعضاء اللجنة التنفيذية في الحفاظ على مراكزهم في قيادة الحزب منيت بالفشل، بعد أن أعلنت الأطر الاستقلالية من منظمات موازية وروابط مهنية ونواب ومستشارين، عن اصطفافها مع الأمين العام الحالي في رؤيته لمستقبل الحزب”.

وأوضح المصدر ذاته، الذي فضل عدم الكشف عن صفته، أن “خلوة الهرهورة التي عقدتها اللجنة التنفيذية للحزب، نهاية شهر ماي الماضي، حاولت فرض أجندة البعض في الإعداد للمؤتمر العام الـ18″، مبرزا “بذريعة أنه إذا كان الأمين العام قد نجح في هذه المرحلة، وعليه إجماع للبقاء على رأس الأمانة العامة، حاول بعض أعضاء اللجنة التنفيذية يقودهم حمدي ولد الرشيد، تكريس مبدأ البقاء للجميع”، لدرجة أن إحدى أعضاء اللجنة التنفيذية قالت بالحرف: “ما كنبدلوش الفرقة الرابحة”.

وأبرز المتحدث، أنه “أمام إعلان كتلة استقلالية مهمة رفضها لمخرجات خلوة الهرهورة، أعلن القيادي الاستقلالي حمدي ولدي الرشيد، تراجعه مجبرا عن التعديل الذي يحمله مشروع النظام الأساسي والذي يهدف إلى حذف عضوية المجلس الوطني بالصفة بالنسبة لأعضاء مجلسي النواب والمستشارين”.

وتابع المصدر: “فعلا الحزب نجح في هذه المرحلة ولكن هذا النجاح لم يتحقق بفضل القيادة فقط وإنما بفضل مجهودات الأطر الحزبية من مختلف التنظيمات… هادشي هو اللي قلق الراحة ديال البعض وبداو يفصلو ويخيطو ويعطيو المجلس الوطني لشكون ما بغاو وينقصو في العدد، خوفا من أن الحاج حمدي ولد الرشيد يفقد الأغلبية ديالو فاللجنة التنفيذية”.

تعديلات مشخصنة

وأبرز مصدر “كيفاش” ضمن التصريح ذاته، قائلا: “الاستقلاليين اليوم كيقولو حنا مع الحزب ماشي مع الاشخاص وإلا كنا غادي ننتاصرو لشي واحد غادي نتاصرو للأمين العام على اعتبار أن الامين العام هو اللي جديد اليوم في القيادة الحالية وهو اللي عطى اللمسة ديالو بالعمل ديالو والتواصل والرؤية اللي جاب”.

وأردف موضحا: “التجديد هو اللي خلق التخوف عند الحاج حمدي ولد الرشيد ومن معه وما باغينش تجدد القيادة ويجيو ناس اللي ماشي تحت السلطة ديالهم”، وأردف “لا يعقل أن واحد يبقا في قيادة حزب واحد 20 عام متابعة ما جاتش”.

إقرأ أيضا: “الميزان” على صفيح ساخن.. تعديل النظام الأساسي يقسم البيت الاستقلالي

ومن بين أبرز التعديلات، التي قسمت البيت الاستقلالي، تقليص عدد أعضاء المجلس الوطني الذين يتجاوز عددهم الألف عضو بحوالي النصف، مع سحب العضوية بالصفة في المجلس من أعضاء مجلسي النواب والمستشارين، إضافة إلى إحداث منصب نائب الأمين العام للحزب.

هذا وأفادت قيادة الحزب في بيان سابق، أنها عقدت نهاية شهر ماي الماضي، في منطقة الهرهورة ضواحي الرباط، خلوة دراسية برئاسة الأمين العام نزار بركة، خصصت للتحضير للمؤتمر الاستثنائي المرتقب انعقاده في السادس من شهر غشت المقبل.

وأكد البيان، أن اللجنة صادقت في اجتماعها على مشروع تعديلات قدم بعد الاستماع إلى التقرير المفصل، الذي أعدته اللجنة المنبثقة عن اللجنة التنفيذية المكلفة بصياغة مشروع تعديل بعض مقتضيات النظام الأساسي للحزب.