• مرفوع بالمخدرات جابها فراسو.. ضابط أمن يضطر إلى استعمال سلاحه الوظيفي
  • من الاتحاد إلى الحزب الليبرالي إلى الأحرار.. مكي الحنودي داير “الميركاتو الانتخابي”
  • وفاة شابة في مراكش بعد تلقي جرعة من لقاح “جونسون آند جونسون”.. أشنو كتقول وزارة الصحة؟
  • تتضمن إخضاع الأطر النظامية للمعاشات المدنية.. أمزازي يستعرض حصيلة عمل لجنة إصلاح التعليم
  • العهدة على العثماني.. “جواز التلقيح” يسمح بالتنقل بين المدن
عاجل
الجمعة 02 يوليو 2021 على الساعة 11:00

زيروها مزيان.. وزيرة الخارجية الإسبانية بغات تغطي الشمس بالغربال!

زيروها مزيان.. وزيرة الخارجية الإسبانية بغات تغطي الشمس بالغربال!

لم تتأخر وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، أرانشا غونزاليس لايا، في الرد على ما كشفه البيان العسكري خلال التحقيقات القضائية، والذي اتهمها بشكل مباشر بأنها كانت وراء دخول إبراهيم غالي، “زعيم” الإنفصاليين إلى إسبانيا، دون الخضوع لإجراءات الكشف عن الهوية، مدعية أن العملية كانت “قانونية”.

ووجدت وزيرة الخارجية الإسبانية نفسها أمام سيل من الانتقادات، من طرف الصحافة الإسبانية، التي هاجتمها بقوة، يوم أمس الخميس (1 يوليوز)، عبر مقالات تتحدث عن مراسلة القيادة العسكرية التي تورط أرانشا بشكل مباشر، في قضية “بن بطوش”.

 

إبراهيم غالي يورط وزيرة الخارجية الإسبانية.. تفاصيل جديدة في قضية بن بطوش

وردت رئيسة الدبلوماسية، في اليوم ذاته، عبر مقابلة مع “RNE”، موضحة أن “جميع القواعد الموضوعة لهذا النوع من الرحلات تم اتباعها حرفيا”، وذلك وفق ما نشرته وكالة الأنباء “أوروبا بريس”.

وحسب المصدر ذاته، فإن غونزاليس لايا، حين سُئلت عما إذا كانت تشعر بالقلق إزاء الطلبات التي سجلها حزب “PP” للمثول في مجلس النواب رفقة ووزيرة الدفاع، أكدت أن هذا لا يقلقها “على الإطلاق لأنه تم اتباع جميع القواعد المخصصة لهذه الأنواع من الرحلات”.

وفي سياق متصل، ادعت أرانشا أن “رحلة إبراهيم غالي كانت رحلة رسمية، وقالت: “عندما تصل رحلة طيران رسمية إلى إسبانيا، فإنها تتبع إجراء تصريح دبلوماسي، يتعين فيه على الأشخاص التعريف بأنفسهم قبل دخول الرحلة، ويجب إخطار السلطات الدبلوماسية المختصة بالطريقة ليتم تسهيلها عند الوصول والقيام بالإجراءات ذات الصلة ببلدنا”.

وتابعت: “هذا ما يتم في مئات الحالات إلى بلادنا”، مضيفة أنها “عندما تسافر إلى دول ثالثة، فإنها تحصل على هذه المجاملة”.

وعن ما إذا كانت ترى ضرورة الذهاب إلى مجلس النواب لإعطاء الإيضاحات، أشارت الوزيرة إلى أنها لم تدخر “جهدا في إعطاء الايضاحات لا في هذه الحالة ولا بأي حال لأنه لا يوجد ما تخفيه”، لذلك، شددت على أنها سوف تعطيهم “عدد المرات التي يجب القيام بها”.

وفيما يتعلق بالعلاقات مع المملكة، وتحديدا بشأن عودة السفيرة المغربية كريمة بنيعيش إلى إسبانيا، التي استدعت للتشاور، لم تقدم لايا أي تفسيرات، وقالت إن الرد عند السلطات المغربية.

وتأتي ردود أرانشا في الوقت الذي وصلت فيه السلطات القضائية في محكمة سرقسطة، إلى وقائع تورط صاحبة حقيبة الخارجية، في قضية احتمال ارتكاب جريمة تزوير الوثائق والمراوغة، عند إدخال إبراهيم غالي إلى إسبانيا.

وفي الوقت الذي تحاول فيه أرانشا غونزاليس “تغطية الشمس بالغربال”، كان رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، في حوار صحافي، يتودد إلى المغرب، ويصفه بالبلد الشقيق.

رئيس الحكومة الإسبانية يصف المغرب بـ”البلد الشقيق”.. هل هي بوادر حل الأزمة؟ (فيديو)