• برمجة تلفزيونية ديال المصطيين وخنشلة مفروشة للتراث المغربي.. ألعاب “الدراري” المتوسطية ديمارات!!
  • برئاسة وزير الفلاحة.. لقاء في أكادير لتقديم مخطط تنمية سلسلة الأركان
  • إثر مأساة الاقتحام الجماعي لمليلية.. حزب “البام” يعرب عن أسفه ويترحّم على أرواح الضحايا
  • من أگادير.. الرجاء يؤجل فرحة الودادين ويزيد جراح الحسنية!
  • شواهد طبية مقابل الفلوس.. بوليس مكناس يوقف 3 أشخاص
عاجل
السبت 28 مايو 2022 على الساعة 11:15

ردا على اتهامات أمنستي.. رفض مغربي للتوظيف السياسي للقضايا الحقوقية بالأقاليم الجنوبية

ردا على اتهامات أمنستي.. رفض مغربي للتوظيف السياسي للقضايا الحقوقية بالأقاليم الجنوبية

ردا على بيان منظمة العفو الدولية بخصوص مزاعم “اعتداء على ناشطات صحراويات داعمات للبوليساريو”، اعتبر رئيس المرصد الصحراوي للإعلام وحقوق الإنسان محمد سالم عبد الفتاح أن هذه الاتهامات مردود عنها ولا تنبني على أي أساس.

وأوضح عبد الفتاح لموقع قناة “الحرة” الأمريكية، أن ما تصفها أمنيستي بالاعتداءات هي “حالات معزولة مرتبطة بتدبير حالات التوتر في الفضاء العمومي، ونتيجة بعض الاختلالات المتعلقة بعدم احترام قواعد التظاهر السلمي، من قبيل الاحتجاج من دون تصريح أو عرقلة السير واحتلال الملك العام إلى غير ذلك من التجاوزات التي قد يرتكبها بعض المحتجون”.

وأضاف الناشط الحقوقي أنه “رغم تلك المزاعم بحدوث اعتداءات من طرف عناصر الأمن العمومي، إلا أن الملاحظ هو رفض بعض الحالات التعاطي مع آليات التظلم والانصاف التي تضمنها المؤسسات الحقوقية أو القضائية”.

كما رفض رئيس المرصد الصحراوي للإعلام وحقوق الإنسان، توضيف القضية سياسيا، مشيرا إلى أنه في ما يتعلق بـ”حالة الناشطة سلطانة خيا مثلا، رفضت استقبال أكثر من 17 زيارة للجان التابعة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، كما رفضت تلبية استدعاء النيابة العاملة لأجل التحقيق في مزاعم الإعتداء عليها”.

وكانت المدعوة سلطانة خيا، التي يتم توظيفها منذ عدة سنوات من قبل ميليشيات “البوليساريو” ووسائل الدعاية للنظام الجزائري، قد شاركت في عدة دورات وتدريبات عسكرية في مخيمات تندوف بالجزائر.

ولا تتردد المدعوة سلطانة خيا في التحريض على العنف المسلح، ضد المدنيين والقوات العمومية في الصحراء المغربية.

وكانت المقررة الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان، الإيرلندية “ماري لاولور”، قد أعلنت أن الانفصالية سلطانة خيا لم تعد خاضعة لولايتها، بعد التحقق من صحة صورها، وهي تلبس البزة العسكرية وتحمل السلاح.

وإدراكا منها أن سلطانة خيا ناشطة مزيفة ومرتزقة مسلحة، حذفت المسؤولة الأممية بسرعة تغريدة، كانت قد خصصتها لسلطانة خيا بمناسبة يوم المرأة العالمي في 8 مارس.