• 10 ملايين جرعة.. اللقاح وصل للمغرب والتلقيح قريب يبدا
  • قال إنها أصبحت عبئا ثقيلا على المغاربة وتقوم بحماية الريع والامتيازات.. نزار بركة جمعهم حب وتبن للحكومة
  • السوبر الإفريقي.. نهضة بركان يرفض مواجهة الأهلي في مصر
  • بعد اتهامه بالقتل غير العمد.. طبيب مارادونا يخرج عن صمته
  • ضحية البلطجية في مسيرة باريس: لبست راية بلادي على الطريقة الصحراوية ومجرمي البوليساريو ضربوني
عاجل
السبت 21 نوفمبر 2020 على الساعة 22:00

رئيس جمعية المصحات الخاصة: حنا هنا ماشي باش نحلو مشاكل هيكلية ديال المعيشة فالمغرب والتسعيرات ديالنا من أبخس التسعيرات في العالم

رئيس جمعية المصحات الخاصة: حنا هنا ماشي باش نحلو مشاكل هيكلية ديال المعيشة فالمغرب والتسعيرات ديالنا من أبخس التسعيرات في العالم

دافع رئيس الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة في المغرب، رضوان السملالي، عن هذه المصحات عقب موجة الانتقادات التي طالتها بسبب تكاليف علاج مرضى كورونا، مؤكدا أن هذه المصحات تخضع لراقبة وزارة الصحة.

وكشف الدكتور السملالي، خلال استضافته في برنامج “بدون لغة خشب”، أمس الجمعة (20 نونبر)، على إذاعة “ميد راديو”، أنه خلال أزمة كورونا تم افتتاح 44 مصحة خاصة جديدة.

وتابع المتحدث: “حنا هنا ماشي باش نحلو مشاكل هيكلية ديال المعيشة فالمغرب، والتسعيرات ديالنا من أبخس التسعيرات في العالم، حنا مصحات خاصة فيها أطباء فيها مصاريف كنتساعدو مع المرضى، ديما كاينة المعاملة مع المريض حتى كنسلكو معاه القضية، وفمجموع المصحات اللي كنسير درنا دراسة نسبة المصاريف التي لم تستخلص  0.0025 فالمائة”.

وعن الجهة التي يمكن أن يلجأ إليه من وقع في نزاع أو خلاف مع مصحة ما، قال الدكتور السملالي: “يلا كانت عندو تغطية صحية كاينة بوابة وكاينة بوابة ديال وزارة الصحة وكاين مفتش، وممكن يشكي لوكيل الملك أو الهيأة الطبية، وهاد الشي مسألة قانونية، شكي وعطينا أشنو عندك”، مردفا: “حنا دورنا كجمعية ماشي دور زجري مراقبة المصحات هو دور زارة الصحة والهيأة الطبيبة”.

وردا على ما يروج حول “وجود مصحات خاصة لديها سرير إنعاش واحد وتستقبل أكثر من مريض بكورونا وتوهم الأسر بأن مرضاهم في غرف الإنعاش”، قال السملالي: “ما عنديش معلومات على هاد الشي، ولكن باش مصحة تحل خاصها 4 أسرة إنعاش”.

كما نفى المتحدث ما يروج بشأن “قيام مغاربة بتجهيز منازلهم بغرف إنعاش”، موضحا: “لا هادي ما كايناش، وما يقدرش يديروها لأنه تقنيا ما يمكنش، الإنعاش خاصو ظروفو، إلا يلا بنى مستشفى فدارو وما كنظنش كاين هاد الشي، الإنعاش مناخ عام فيه مداومة للتقنيين ماشي هو أوكسيجين فقط، ماشي غي كتجي وكدير إنعاش”.