• النسور يتعثرون أمام بركان.. ياجور يوجع الرجاء في عقر الدار
  • بعد التوجيهات الملكية.. “لارام” تعلن عن أسعار “غير مسبوقة” تبدأ من 97 أورو
  • عزز مركزه في الصدارة.. الوداد يدك شباك الحسنية بخماسية
  • بعد التعليمات الملكية.. لارام طيحات الثمن لنقل الجالية (وثيقة)
  • تسهيل عودة مغاربة العالم.. تجسيد للعناية التي يوليها الملك للجالية
عاجل
الخميس 13 مايو 2021 على الساعة 01:16

دون ذكر أسباب.. “الباطرونا” يقرر تأجيل اجتماع لمجلس الأعمال المغربي_الإسرائيلي

دون ذكر أسباب.. “الباطرونا” يقرر تأجيل اجتماع لمجلس الأعمال المغربي_الإسرائيلي

أعلن الاتحاد العام لمقاولات المغرب (الباطرنا) تأجيل لقاء حول تشجيع الشركات ورجال الأعمال المغاربة على الاستثمار في إسرائيل.

وكسف الاتحاد عن قرار التأجيل في تغريدة على حسابه على “تويتر”، دون أن يقدم أي تفاصيل حول أسباب التأجيل.

وربط مراقبون قرار التأجيل بالأوضاع التي يعيشها قطاع غزة ومدينة القدس.

وكان شكيب العلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، ورون تومر، رئيس هيئة المشغلين وأرباب الأعمال الإسرائيلية Israeli Employers and Business Organizations وجمعية مصنعي إسرائيل (MAI) إضافة إلى السيد يوريل لين، رئيس اتحاد غرف التجارة الإسرائيلية (FICC)، وقع، في الـ22 مارس الماضي، عبر المناظرة المرئية، اتفاقية شراكة استراتيجية من أجل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والتطوير التكنولوجي بين المغرب وإسرائيل.

وستمكن هذه الشراكة، حسب بلاغ سابق للباطرون، من إقامة حوار دائم بين الاتحاد العام لمقاولات المغرب وهيئة المشغلين وأرباب الأعمال الإسرائيلية اللذان سيوحدان جهودهما من أجل تعزيز التعاون بين مجتمعي الأعمال المغربي والإسرائيلي وتبادل المعلومات والخبرات في المجالات التي تشكل اهتماما مشتركا مثل التصدير والاستيراد، والبحث والتطوير، والتكنولوجيا والابتكار.

وصرح شكيب العلج، خلال هذا اللقاء، أنه “إلى جانب الإمكانات الكبيرة من حيث المبادلات التجارية، هناك فرص استثمارية لا حصر لها يمكن للقطاعين الخاصين المغربي والإسرائيلي استغلالها معا سواء على المستوى المحلي أو الجهوي أو العالمي، نظرا إلى المزايا التي يزخر بها البلدان في مختلف القطاعات مثل السياحة، والصناعة، والطاقات المتجددة، والتكنولوجيا والابتكار”. كما أضاف السيد شكيب العلج : “إن اتفاقية الشراكة الاستراتيجية هذه تشكل خطوة جديدة نحو بناء علاقات قوية ومستدامة من شأنها تنشيط كل من قطاعاتنا”.