• التلميذة المغربية سارة الضعيف.. وصيفة بطل تحدي القراءة العربي
  • بغاو يحرگو.. 3 لاعبين ضمن المنتخب الوطني للكرة الطائرة لأقل من 21 سنة يختفون عن الأنظار
  • وصلات فيهم لعظم.. مهنيو القاعات الرياضية يراسلون وزير الداخلية
  • عبر اتصال هاتفي.. لشكر يعزي أسرة بلفقيه ويعدها بزيارة خاصة
  • ربع نهائي مونديال الفوتسال.. المنتخب الوطني يواجه البرازيل
عاجل
الإثنين 09 أغسطس 2021 على الساعة 18:30

دلتا كينتشر فحال “بوحمرون”.. عضو اللجنة العلمية لكورونا يحذر من تأزم الأوضاع

دلتا كينتشر فحال “بوحمرون”.. عضو اللجنة العلمية لكورونا يحذر من تأزم الأوضاع

أبرز البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بجامعة محمد الخامس بالرباط، وعضو اللجنة العلمية والتقنية لتدبير جائحة كورونا، “أن المتحور دلتا ينتشر بسرعة “بوحمرون”، و عدد الإصابات المصرح بها بين المغاربة يتضاعف على نحو لم تتوقعه أكثر السيناريوهات تشاؤما”.

واعتبر الخبير الصحي، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن “المغرب يعيش حالة وبائية حرجة جدا”، مشددا على أن “التواصل المسؤول يبقى المقاربة الأنجع لمواجهة المجهول”.

وفي ما يتعلق بالأسباب وراء ارتفاع الحالات الايجابية، أوضح البروفيسور أن “رفع القيود عن الحركية الدولية و الوطنية و ظروف العيد، المقرون بالشعور بالأمان الزائف لدى الجميع سواء فاعلين اقتصاديين أو أشخاص ذاتيين.. أدى بنا إلى التراخي في الالتزام بالخطوات الوقائية”.

وتابع الابراهيمي، قائلا: ” أظن أننا نقترب من ذروة منحنى الإصابات و لكن المشكل هو عدد لحالات بالإنعاش بأكثر من 1500 مريض بجانب حالات متعددة تتداوى بالبيوت”، مبرزا أنه “إذا لم نوقف الإصابات اليوم، فسيتأزم الوضع أكثر، لأن كل قرار نتخذه اليوم لن نرى أثاره إلا بعد العشرات من الأيام، و ستستمر حالات الوفيات بالارتفاع أو الاستقرار في الارتفاع”.

وعن فاعلية اللقاح في الحد من الحالات الخطيرة إثر الاصابة بالفيروس، أوضح المتحدث أن ” المقارنة بين الستة أسابيع الأولى، في الموجة الأولى بدون تلقيح والستة أسابيع من الموجة الثالثة بالتلقيح، توضح أنه رغم ارتفاع عدد الإصابات و التفشي السريع لدلتا يبقى عدد الوفيات أقل بكثير، و عدد الوفيات لكل 100 مصاب أقل بكثير”.

وأكد، في السياق ذاته، أن ” التلقيح لا يحمي من الإصابة و لكن يحمي “من تطوير الإصابات الحرجة و من الوفاة”، حيث أن جل الوفيات في المغرب تعود لأشخاص أقل من الستين و غير ملقحين، قلة قليلة من الملقحين تفوق السبعين سنة و يقتربون من متوسط العمر المتوقع للمغاربة، و بأمراض مزمنة و خطيرة جدا”.