• بسبب العنف ضد الأصول وتهديد عناصر الشرطة.. توقيف شقيقين في مدينة زايو
  • حصلوهم كيشيشو فمقهى.. أمن الناظور يوقف 40 شخصا بشبهة خرق الحظر الرمضاني
  • بمشاركة مندوب “لاليغا”.. معرض “سربانتس” الرباط يعرض أول قاموس عربي إسباني لكرة القدم
  • الضغوطات وكثرة الاحتجاجات والأجواء.. السلامي يكشف أسباب رحيله عن الرجاء
  • الدار البيضاء..المديرية الإقليمية للتربية تُطلق برنامجا للدعم النفسي لفائدة التلاميذ
عاجل
الجمعة 02 يونيو 2017 على الساعة 11:50

دفاع نشطاء الحراك: الحديث عن التعذيب كلام كبير

دفاع نشطاء الحراك: الحديث عن التعذيب كلام كبير

أكدت هيأة الدفاع عن نشطاء حراك الريف المعتقلين، بعد الترخيص لها بزيارتهم، أن الوضعية الصحية للموقوفين “جيدة”، معتبرة أن الحديث عن تعرضهم للتعذيب “كلام كبير”.
وأوضح المحامي رشيد بنعلي، منسق هيأة الدفاع عن الموقوفين، خلال ندوة صحافية عقدتها ليلة أمس الخميس (1 يونيو)، في مقر الاتحاد المغربي للشغل في طنجة، أن هيأة الدفاع تلقت شكاوي من الحسيمة تفيد بتعرض المعتقلين ل”التعذيب اللفظي وليس الجسدي”.
وأكد المحامي أن ناصر الزفزافي في “حالة جيدة”، مشيرا إلى أنه تم تمديد مدة الحراسة النظرية التي يخضع لها إلى 30 ساعة، موضحا أنه سيقوم ب”العزوف عن الإضراب عن الطعام الذي لا معنى له أثناء الحراسة النظرية”.
وأبرز منسق هيأة الدفاع أنه “وقعت خروقات في المساطر، فنقل الموقوفين من الحسيمة إلى الدار البيضاء يعد اعتقالا تعسفيا”، مشيرا إلى أنه تم الاستماع في محاضر “لبعض الأشخاص لا يعرفون القراءة والكتابة ويجبرون على التوقيع على أقوالهم المدونة في المحاضر”.
ومن جهته، قال أنوار البلوقي، عضو هيأة الدفاع عن المعتقلين، إن هذه “الاعتقالات تعود بنا للأفعال القديمة.. وليس هناك خيانة للوطن فالحراك ما زال مستمرا.. وبلاغ وكيل الملك كان ضربا للحراك”، مطالبا بتسريع المحاكمة.
وأوضح البلوقي أن الملف يحظى “بتعاطف دولي يتلقاه المنسق من هيئات ومنظمات ومحامين دوليين من أوروبا وكندا”.