• هاجمت “إخوان تمارة”.. الزاهيدي تقدم استقالتها من البيجيدي
  • بعد تبرعه بالدم.. العثماني يدعو المغاربة إلى إنقاذ الأرواح
  • تهديد/ رشق القوات العمومية بالحجارة/ توقيف 13 شخصا.. نهاية “العصيان” في حي مولاي رشيد في كازا
  • هدية وسوء سلوك مالي.. الفيفا تكشف سبب إيقاف أحمد أحمد
  • فهم تصطّى مع العدل والإحسان.. نقاش حول أمريكا وفلسطين وصمت على البوليساريو والكركرات!
عاجل
الأربعاء 04 نوفمبر 2020 على الساعة 15:30

دعم مالي بقيمة 2000 درهم.. مؤسسة محمد السادس تدعم ولوج أبناء منخرطيها للتعليم الأولي

دعم مالي بقيمة 2000 درهم.. مؤسسة محمد السادس تدعم ولوج أبناء منخرطيها للتعليم الأولي

أعلنت مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين أنها تستقبل، إلى غاية 30 نونبر الجاري، طلبات منخرطيها الراغبين في الاستفادة من منحة دعم ولوج أبنائهم إلى التعليم الأولي، وذلك بعد نجاح هذه الخدمة الاجتماعية منذ إطلاقها السنة الماضية وتمكنها من دعم 22.702 منخرط.

وأوضحت المؤسسة، في بلاغ لها، أنها تقدم هذه المنحة للمنخرطين، آباء وأولياء أطفال مسجلين بالمستوى الأول أو الثاني من التعليم الأولي، وذلك في إحدى المدارس العمومية أو الخاصة المرخص لها من طرف وزارة التربية الوطنية، والمتوفرين على المعرف الوحيد للتلميذ (رمز مسار).

وأشار البلاغ ذاته إلى أن “منحة دعم التعليم الأولي شهدت، خلال إطلاقها سنة 2019، استحسانا وإقبالا مهما من طرف المنخرطين، الذين قدموا 23.139 طلب استفادة خلال السنة الأولى فقط، في حين مثلت الفتيات من مجموع المستفيدين نسبة بلغت 48 في المائة، مقابل52 في المائة من الأولاد”.

وبخصوص التوزيع حسب المستوى الدراسي، تشير الإحصائيات إلى “تسجيل 47 في المائة من الأطفال المستفيدين في المستوى الأول (moyenne section)، بينما 53 في المائة منهم مسجلون في المستوى الثاني (grande section)؛ بينما جاءت على التوالي كل من جهات فاس- مكناس، الدار البيضاء- سطات، ومراكش- آسفي، في مقدمة ترتيب الجهات التي تضم أكبر عدد من المنخرطين المستفيدين من هذه الخدمة”.

ولفتت مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين إلى أن “منحة التعليم الأولي تندرج في إطار مخطط عمل المؤسسة للعشرية 2018-2028، الذي يهدف إلى استدامة وتطوير الخدمات الاجتماعية لصالح أسرة التربية والتكوين”.

ويأتي إحداث هذه المنحة، يضيف البلاغ، وفاءً من المؤسسة بالتزاماتها في إطار الاتفاقية الإطار الموقعة في يوليوز 2018، مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي. وتقوم المؤسسة بموجب هذه الاتفاقية “بالمساهمة في تفعيل البرنامج الوطني لتعميم وتطوير التعليم الأولي، من خلال تشجيع وتعزيز ولوج براعم أسرة التدريس إلى تعليم أولي يحترم شروط الجودة”.