• البروفيسور الإبراهيمي: الحجر المنزلي ما صالحش للمغرب… السيد كيدير التيست ويمشي يجلس فقهوة!
  • مرت عليها 300 سنة.. احتفاء بذكرى العلاقات المغربية – البريطانية
  • غير ب”ميكسي” تفوت ميسي.. إشادة كبيرة بالنصيري بعد صدارة هدافي الدوري الإسباني
  • البروفيسور الإبراهيمي: أنا خريج المدرسة العمومية… وسعيد جدا أنه ملي جات كوفيد قدرت نعاون بلادي (فيديو)
  • إدارة السجن المحلي العرجات 2 تكذب الأخبار الزائفة حول معطي منجب
عاجل
الخميس 17 ديسمبر 2020 على الساعة 19:45

دعما للقرار الأمريكي القاضي بالاعتراف بمغربية الصحراء.. الأحرار دار تجمع خطابي فالداخلة (صور)

دعما للقرار الأمريكي القاضي بالاعتراف بمغربية الصحراء.. الأحرار دار تجمع خطابي فالداخلة (صور)

عقد حزب التجمع الوطني للأحرار، اليوم الخميس (17 دجنبر)، تجمعا خطابيا في مدينة الداخلة، لدعم القرار الأمريكي القاضي بالاعتراف بمغربية الصحراء، وسط حضور جماهيري حاشد لدعم هذه المبادرة.

وعرف اللقاء مشاركة عدد من أعضاء المكتب السياسي لحزب الحمامة، من بيهم محمد أوجار ورشيد الطالبي العلمي ومصطفى بايتاس، إضافة إلى محمد لامين حرمة الله، منسق الحزب في جهة الداخلة وادي الذهب، ومنسقي الحزب في الأقاليم الجنوبية، إضافة إلى أعضاء من التنظيمات الموازية ومنخرطين بالحزب.

وفي كلمته، خلال المهرجان الخطابي، قال محمد أوجار إن الحزب “يعتز بدبلوماسية الملك الحكيمة، وبنظرته المتبصرة، التي توجت بهذا القرار التاريخي الذي سيشكل نقطة تحول تاريخية لملف قضيتنا الوطنية، وعلى مستقبل بلادنا لما يحمله من بشائر لمواصلة التنمية بالمنطقة”.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة “عبرت عن ارادتها بدعم المغرب، لتحقيق اقلاع تنموي حقيقي، ليس فقط بالمغرب، ولكن في المنطقة بأسرها”، معتبرا أن الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء “رسالة لكل من يعنيه الأمر ليمتلك الشجاعة السياسية ليحذو حذوها، ورسالة للجزائر للنظر للمستقبل بمنطق يسمح ببناء المغرب العربي، ورسالة للأمم المتحدة لتخرج من النفق المسدود وتعانق التطورات الجديدة”.

وشدد أوجار على أنه “بالموازاة مع التأكيد على أهمية القضية الوطنية، زاوج الملك هذه الأهمية بالتأكيد على إرادة أمير المؤمنين بمواصلة الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، وأولها اقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس”.

وبدوره أكد محمد لامين حرمة الله على أن “منطقة الداخلة معروفة بوطنيتها والتزامها بالدفاع على الوحدة الترابية للمملكة، واليوم هي مناسبة لتجديد أواصر النضال وترسيخ مغربية الصحراء”، ومجددا الدعوة إلى “إخواننا المحتجزين في تندوف للعودة لأرض الوطن، ومواصلة مسار التنمية”.