• موسكو.. فتح باب التسجيل الإلكتروني للتلقيح ضد كورونا
  • العثماني: المغاربة يخوضون معركة ضد كورونا… واللقاح الذي اختاره المغرب لقاح آمن وفعال
  • روما.. انتخاب المغرب عضوا في مجلس إدارة برنامج الغذاء العالمي للأمم المتحدة
  • بشرى لمرضى كورونا.. صندوق الضمان الاجتماعي يعلن التكفل بمصاريف العلاجات
  • وزير الصحة: سنقوم بتتبع المستفيدين من التلقيح وسيتوفرون على رمز خاص وبطاقة إلكترونية
عاجل
الثلاثاء 26 مايو 2020 على الساعة 23:59

دراسة رسمية: الإصابات بكورونا تتركّز في المناطق الحضرية المكتظة

دراسة رسمية: الإصابات بكورونا تتركّز في المناطق الحضرية المكتظة

أظهرت دراسة رسمية نشرت، اليوم الثلاثاء (26  ماي)، أنّ حوالى 90 في المائة من الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ في المغرب، تتركّز في “المناطق الحضرية الأكثر اكتظاظاً بالسكّان”، ولا سيّما في مراكز المدن القديمة والمناطق التي تضمّ مساكن اجتماعية ومدن الصفيح.

الدراسة التي أعدّتها المندوبية السامية للتخطيط” جاءت في وقت سجّلت فيه المملكة لغاية اليوم حوالى 7500 إصابة بالفيروس منذ منتصف مارس، غالبيتها العظمى في المناطق “الأكثر اكتظاظاً” في البلاد، وهي الدار البيضاء والرباط ومراكش وفاس وطنجة.

وحسب الدراسة، التي أجريت تمهيداً لرفع تدابير العزل المتوقّع في 10 يونيو، فإنّه “كلّما ازدادت المناطق حضرية، كلما ازدادت التحدّيات اللوجستية أمام التوعية والإحاطة، وإذا أمكن، عزل أكبر عدد من الأشخاص المعرّضين للخطر”.

وأظهرت الدراسة أنّ جهة الرباط سلا القنيطرة تتميّز بأعلى كثافة حضرية في البلاد إذ تبلغ نسبة الكثافة السكّانية فيها 4007 نسمة لكل كيلومتر مربع، أي أكثر من ضعف المعدل الوطني البالغ 1986 نسمة/كلم مربّع.

وإضافة إلى الكثافة الحضرية، حذّرت الدراسة من أنّ “خطر الإصابة يزداد في المناطق التي يعيش فيها السكان في مساكن مزدحمة”.
ولفتت الدراسة إلى أنّ ما يزيد قليلاً عن مليون أسرة تعيش في المغرب في “مساكن مزدحمة”، أي في مكان “تسكنه أسرة يقطن أكثر من ثلاثة من أفرادها في غرفة واحدة”.

وكان المغرب أغلق حدودها في منتصف مارس لمواجهة تفشّي الوباء، وأوقفت جميع الرحلات الجوية، وأعلنت حالة الطوارئ الصحية مع تمديد تدابير الإغلاق العام لغاية 10 يونيو.

والمغرب البالغ عدد سكّانه 35 مليون نسمة سجّل رسمياً لغاية اليوم 7556 مصاباً بالفيروس توفي 202 منهم وتماثل 4841 للشفاء، واكتشفت هذه الإصابات بعد إجراء ما يقرب من 150 ألف فحص مخبري.