• بعد مقاطعة الانتخابات.. الحراك الجزائري مستمر في أسبوعه الـ122
  • دهسه وسحله لمسافة 20 مترا.. سائق شاحنة يقتل مهاجرا مغربيا في إيطاليا
  • على سلامتهم.. الكاف يسمح للوداديين بحضور مباراة فريقهم ضد تشيفز
  • بالصور من الرباط.. هنية مشا لـ”بيت مال القدس”
  • مندوبية السجون: سليمان الريسوني داير الريجيم ماشي إضراب عن الطعام
عاجل
السبت 05 يونيو 2021 على الساعة 22:00

خرج بطريقة مذلة وبشروط مغربية.. تفاصيل 17 ساعة في الجحيم عاشها بن بطوش قبل ترحيله من إسبانيا

خرج بطريقة مذلة وبشروط مغربية.. تفاصيل 17 ساعة في الجحيم عاشها بن بطوش قبل ترحيله من إسبانيا

قضى “زعيم” الانفصاليين، ومعه النظام الجزائري، 17 ساعة في الجحيم، قبل أن يتمكن المسؤولون الجزائريون من ترحيل المدعو إبراهيم غالي من الأراضي الإسبانية، وفقا للشروط التي وضعتها المملكة المغربية.

وكشف موقع “أوكي دياريو” الإسباني، نقلا عن مصادر مطلعة، أن إبراهيم غالي، وخلفه النظام الجزائري، كانوا يريدون الرحيل من الأراضي الإسبانية دون مثول “بن بطوش” أمام القضاء، على خلفية شكايتين تتعلقان بجرائم إرهابية وإبادة جماعية، والرحيل بنفس الطريقة التي دخل بها، باستعمال طائرة رسمية جزائرية.

وأكدت المصادر ذاتها أن الرباط رفضت ذلك بشكل قاطع، بعد توصلها بالخبر عن طريق المسؤولين الإسبان، الذي حاولوا تجنب اقتراف الخطأ الأول، وخروج إبراهيم غالي دون إخبار المغرب بذلك، إلا أن المملكة فرضت شروطا عدة، وضعت الجارة الشمالية في ورطة.

وحسب الموقع الإسباني، فإن شروط المغرب كانت مثول إبراهيم غالي أمام القضاء، والاستماع إليه من طرف القاضي، إضافة إلى عدم خروجه بطائرة جزائرية رسمية، حتى لا يخرج كأنه رئيس دولة أو مسؤول مهم، وذلك بعدما علم المغرب أن الطائرة الجزائرية التي كانت ستقل إبراهيم طائرة طبية، ورغم محاولة إسبانيا إقناع المغرب بذلك، فقد كان رد الرباط ب”غير مقبول ولا مفر” وأن عكس ذلك يعني “تأزيم الوضع أكثر”.

أمام هذا الوضع، خضعت السلطات الإسبانية لشروط المغرب، وأخبرت السلطات الجزائرية بذلك، والتي كانت قد أرسلت طائرة من قبل، وهي الطائرة التي نقلت الرئيس الأسبق عبد العزيز بوتفليقة. ورغم رفض الجزائر ذلك إلا أن إسبانيا تشبثت بموقفها، لتعود الطائرة أدراجها بعد وصولها أجواء جزيرة إيبيزا.

ورغم غضب الجزائر بعد إجهاض العملية، ومثول إبراهيم غالي أمام القضاء، أخبرت إسبانيا أن على الجزائر إرسال طائرة طبية لنقل إبراهيم غالي، ولأن الجارة الشرقية لا تملك هذا النوع من الطائرات الطبية، كانت ملزمة باستئجار طائرة فرنسية تابعة لشركة “إيرليك” المعروفة بنقلها الأثرياء الفرنسيين من إفريقيا بكل سرية.

وأمام استمتاع المغرب بتحول الأحداث بهذا الشكل، وانتهاء جلسة إبراهيم غالي أمام القضاء، امتلأ المستشفى بعناصر الأمن بالزي المدني، وبدأت مغامرة ترحيل “بن بطوش” الذي خرج في سيارة إسعاف وظل ينتظر قدوم الطائرة في مطار بامبلونا، وهو يضع أنبوبا فمويا مَعديا، وأنبوبا آخر متصلا مع مثانته للتبول.