• أكدت أن احتمال حدوث انتكاسة وبائية يبقى واردا.. وزارة الصحة تنفي استئناف الرحلات البحرية والجوية
  • قضية وفاة الشاب يوسف في الدار البيضاء.. النيابة العامة تكشف تفاصيل ما وقع
  • قبل مواجهة المغرب.. الجزائر تقدم احتجاجا إلى لجنة تنظيم كأس العرب
  • القرار الأخير بقى عند الحكومة.. اللجنة العلمية توصي بفتح الأجواء المغربية
  • بعد تأجيل لقاء أمس الثلاثاء.. بنموسى يحدد موعدا جديدا للاجتماع مع النقابات
عاجل
الثلاثاء 09 نوفمبر 2021 على الساعة 16:00

خبار زينة.. وزير الصناعة يكشف شروع المغرب في تركيب الطائرات بالكامل بعد سنتين

خبار زينة.. وزير الصناعة يكشف شروع المغرب في تركيب الطائرات بالكامل بعد سنتين

لا يختلف اثنان على أن القطاعات الصناعية في المغرب، شهدت في السنوات الأخيرة ثورة كبيرة، ألحقت المغرب بركب الدول الصناعية الرائدة في مجالي الطيران والسيارات.

الطيران.. صناعة المستقبل

فقد كشف رياض مزور، وزير التجارة والصناعة، أنه بعد سنتين “سيشرع المغرب في تركيب طائرة بالكامل على أرضه”، مبرزا أن “41 في المائة من أجزاء الطائرات يتم تصنيعها في المغرب”.

وأبرز الوزير في تقديمه لمشروع ميزانية وزارة الصناعة والتجارة، اليوم الثلاثاء (09 نونبر)، أمام لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب، أن “شركة سويسرية لتصنيع الطائرات، أبرمت مع شركة أخرى اتفاقا بشأن الإنتاج الكامل لهياكل الطائرة PC-12 في الدار البيضاء”.

ولفت مزور، إلى أن “صناعة الطائرات في المغرب سجلت خلال الفترة من يناير إلى شتنبر 2021 تراجعا بنسبة 87 في المائة، مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2019، نتيجة تداعيات أزمة جائحة كورونا التي خفضت شراء الطائرات”.

تصنيع السيارات.. دينامية عالية

وفي ما يتعلق بقطاع السيارات، أبرز وزير التجارة والصناعة، أنه “بفضل جهود التعافي، استعادت معظم القطاعات الصناعية مستويات ما قبل الأزمة، من حيث مناصب الشغل والصادرات”، مؤكدا أن “مصانع المغرب في قطاعي السيارات والنسيج، بدأت تشتغل قبل المصانع الأوربية والآسيوية، نظرا للقرب والتنافسية”. 

وتابع الوزير، قائلا: “سيارة “داسيا سانديرو” مثلا التي تصنعها مجموعة “رونو” الفرنسية بمدينة طنجة، هي الأكثر مبيعا في القارة الأوروبية”.

هذا وأبرز وزير الصناعة والتجارة، أن “المغرب لديه طموح قوي لتقوية السيادة الوطنية في مجال صناعة السيارات”، موضحا أن “عدد المهندسين المغاربة الذين يعملون في مجال تصميم وتصنيع السيارات الكهربائية يصل إلى 3800 مهندسة ومهندس”.