• فاس.. التحقيق مع عميد شرطة بشبهة استغلال النفوذ والتغرير بقاصر
  • بسبب “روتيني اليومي” والفيديوهات المسيئة للمغرب.. مطالب بتقنين محتوى التطبيقات الذكية
  • رؤية في الأفق لجذبِ 26 مليون سائح.. الوزيرة عمّور تترأس لقاءً مع خامسِ أكبر شركة طيران في أوروبا
  • الحكومة تشرع في إصلاح نظام التقاعد.. الاجتماع الأول ترأسته نادية فتاح… ورحّبت به المركزيات النقابية والباطرونا!
  • بسبب ارتفاع الأسعار و”انهيار” القدرة الشرائية و”عجز” الحكومة.. نقابة تستعد للاحتجاج أمام مقر البرلمان
عاجل
الإثنين 29 أغسطس 2022 على الساعة 15:33

خاصة بالجالية المغربية.. مجلس الشامي يحدث لجنة لدراسة تعزيز مساهمة مغاربة العالم في التنمية

خاصة بالجالية المغربية.. مجلس الشامي يحدث لجنة لدراسة تعزيز مساهمة مغاربة العالم في التنمية

خلال خطابه بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لثورة الملك والشعب، ثمن جلالة الملك محمد السادس، جهود أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج في الدفاع عن الوحدة الترابية، خطاب تضمن رسالات تفاعل معها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بإحداث لجنة خاصة مؤقتة لدراسة سبل تعزيز مساهمة مغاربة العالم في تنمية البلاد.

الجالية في صلب تنمية شاملة

وأبرز بلاغ المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، أنه “وتفاعلا مع التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى الاهتمام بأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، واعتبارا للأهمية التي يوليها المجلس، من زاوية مقاربته للتنمية الشاملة للبلاد، لقضايا هذه الفئة من المواطنات والمواطنين الممثلة داخل تركيبته التعددية طبقا للدستور، قرر مكتب المجلس الانكباب، في إطار إحالة ذاتية، على دراسة سبل تعزيز مساهمة مغاربة العالم في تنمية البلاد”.

وأوضح المجلس الذي يترأسه أحمد رضى الشامي، أن ذلك سيكون وفق منهجية قائمة على الإنصات والنقاش والبناء المشترك مع مختلف الأطراف المعنية لبلورة مسالك العمل والتوصيات الإجرائية الكفيلة بإسناد هذه الدينامية الجديدة، التي يدعو إليها جلالة الملك، والواردة في خطابه السامي بمناسبة ذكرى 20 غشت، والتي من شأنها تمتين الروابط المتجذرة التي تجمع مغاربة العالم بالوطن، وتوفير الظروف الملائمة لإشراكهم في مسار التنمية.

توجه ملكي

وفي تصريح لموقع “كيفاش”، أبرز محمد بودن، رئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات السياسية و المؤسساتية، أنه “من منظور أب الأمة و قائد المسيرة سلط جلالة الملك محمد السادس في خطابه السامي الضوء على أهمية المشاركة الكاملة لمغاربة العالم في تنمية وطنهم والتعريف به باعتبارهم جسرا يربط بين بلدهم الأصلي و بلد المقصد”.

وأوضح بودن، أن “الجالية المغربية بالخارج تتوفر على خزان من المواهب في الفكر و الثقافة و الفن و الرياضة و الطب و غيرها وتعلقها بالوطن الأم يفرض جعل هذا النبض الوطني مواكبا برؤية متطورة وحديثة ومتناغمة تشمل مجلس الجالية المغربية بالخارج و مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج و قطاع مغاربة العالم بالحكومة وغيرها من المؤسسات ذات الصلة”.