• تعيين خبيرة مغربية نائبة للمبعوث الأممي إلى سوريا.. من هي نجاة رشدي؟
  • في ظل ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية والمحروقات.. مطالب لأخنوش بتخفيض الضريبة على الدخل
  • واش ماء الروبيني وصلاتو الأزمة؟.. أخنوش يُعلن إحداث لجنة خاصّة بالماء الشروب
  • خاوة خاوة ديال بالصح.. إسرائيل غتبني 5 ديال السبيطارات فالمغرب
  • سخط وسط الحزب قبيل انعقاد المجلس الوطني ومطالب برحيل ساجد.. “العَّود” تلف!
عاجل
الثلاثاء 21 يونيو 2022 على الساعة 17:00

حركة تصحيحية في التقدم والاشتراكية.. بغاو يقلبو صفحة فالكتاب!

حركة تصحيحية في التقدم والاشتراكية.. بغاو يقلبو صفحة فالكتاب!

السبت اللي فات ترونات فمقر حزب التقدم والاشتراكية فحي الرياض فالرباط، بعدما المنظمين ديال اجتماع اللجنة المركزية ما خلاوش أعضاء من حركة “منشقة” على قيادة الحزب يحضرو، كيفاش؟

بغاو يقلبو الصفحة

بعد اجتماع لم تجري أطواره كما كان مخططا لها، اتهمت “الحركة التصحيحية”، قيادة حزب التقدم والاشتراكية بتعنيف وترهيب المعارضين.

ووصفت الحركة، في بلاغ توصل به موقع “كيفاش”، الإجتماع الأخير للجنة المركزية للحزب، بـ”الكارثة والمهزلة”، مبرزة أن “الحزب يعيش وضعية كارثية و خطيرة بعد التشنجات والخلافات الداخلية التي وصلت إلى حد تقديم استقالات جماعية وطرد وتجميد عضوية وأنشطة عدد كبير من القيادات وأعضاء اللجنة المركزية والمنخرطين في الفروع والتنظيمات”.

وتعتبر الحركة نفسها، حسب المصدر ذاته، صوتا لـ”كل الرفيقات والرفاق الذين سدت في وجههم أبواب الحوار داخل حزبهم”، داعية “تيار قادمون وتيار سنواصل الطريق إلى التخلي عن الذاتية والأنانية والتفكير في المصلحة العليا للوطن والحزب”.

ما عندهمش تأثير على “الكتاب”

في تصريح لموقع “كيفاش”، اعتبر عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، عزوز الصنهاجي، أن “ما يصدر عن الأقلية المحدودة التي تهاجم الحزب وأمينه العام، هامشي ولا يستحق التعليق عليه”.

وأبرز الصنهاجي، أن “حزب التقدم والاشتراكية له هياكل تشتغل وفق دينامية سياسية لها إشعاع كبير، ناهيك عن قوة الحزب الاقتراحية من خلال منظماته الموازية، وفريقه البرلماني في المعارضة”.

وشدد عضو المكتب السياسي لحزب “الكتاب”، ضمن التصريح ذاته، على أن “أي مبادرة أو تحرك على هامش هياكل التقدم والاشتراكية الرسمية، ليس له أي أثر أو علاقة بالحزب”.

إقرأ أيضا: حركة تصحيحية أم أقلية معارضة على الهامش.. المؤتمر الوطني 11 لـ”الكتاب” ينذر بأزمة داخلية