• وهبي: وزراؤنا لا يتبنون خطاب التباكي… ولا نعتبر هذه الظرفية الصعبة قدرا سيئا
  • اختطاف واغتصاب قاصر.. بوليس أكادير شدو موالين الفعلة
  • نصبو على ضحايا فأكثر من 40 مليون.. توقيف 3 أشخاص ينشطون في التزوير والتدليس
  • ما كاين غير الصابو.. جماعة كازا تعمم النظام الالكتروني لحراسة السيارات
  • حكيمي: وصفوني باللقيط بسبب مبابي!
عاجل
الأحد 16 يناير 2022 على الساعة 21:00

جريمة على عينينك يا “دي ميستورا”.. طفل مجند من البوليساريو في استقبال المبعوث الأممي! (صور)

جريمة على عينينك يا “دي ميستورا”.. طفل مجند من البوليساريو في استقبال المبعوث الأممي! (صور)

لن يكفي من الٱن فصاعدا، بعث صور ودلائل إلى مقر الأمم المتحدة لإثبات تجنيد جماعة البوليساريو للأطفال في مخيمات تندوف الجزائرية. فالجريمة موثقة هذه المرة، وشاهدها مباشرة وعلنا المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، ستافان دي ميستورا، خلال زيارته أمس السبت، لمخيمات الذل والعار ضمن جولته في المنطقة.

الصورة والتي تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي، ورطت الجماعة الإنفصالية وفضحتها أمام أعين المبعوث الأممي، والصورة تساءل الأمم المتحدة بضرورة وضع حد لتجنيد البوليساريو للأطفال.

وأفادت مصادر من داخل المخيمات، أن قيادة البوليساريو، التي تواجه غضبا شعبيا كبيرا من داخل المخيمات، وضعت خطة أمنية محكمة لحشد الجماهير، ورفعت شعار العقاب لعدم الحضور، فيما تم اطلاق حملة لجمع كل الأطفال والتلاميذ وإجبارهم على الالتحاق بمدارسهم قبل نقلهم مشيا على الأقدام لاستقبال المبعوث الأممي، وتوعدت المؤسسات التعليمية التلاميذ المتغيبين او من يهربون من مكان الاستقبال بالعقوبة وتسجيل الغياب في حقهم.

وسبق لعمر هلال، السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، أن نبه غير ما مرة، في أروقة الأمم المتحدة إلى أن التجنيد العسكري للأطفال من طرف المليشيات المسلحة لبوليساريو في مخيمات تندوف، يعتبر “جريمة حرب” يحظرها ويدينها القانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي.

كما أبرز الديبلوماسي المغربي في مناسبات كثيرة أن البروتوكولات الإضافية لاتفاقيات جنيف لعام 1977، واتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بحقوق الطفل لسنة 1989 وبروتوكولها الإضافي لعام 2000، تدعو إلى القضاء العاجل على تجنيد الأطفال واستخدامهم في النزاعات المسلحة.

واستحضر هلال أيضا قرار مجلس الأمن الأخير (2601) الذي أدان بشدة جميع انتهاكات القانون الدولي المعمول به والتي تنطوي على تجنيد واستخدام الأطفال من قبل أطراف النزاعات المسلحة وكذلك تجنيدهم، لافتا إلى أن هذا القرار يطلب من جميع الأطراف المعنية الإنهاء الفوري لهذه الممارسات واتخاذ تدابير خاصة لحماية الأطفال.