• قبل نهاية الأسبوع.. المغرب ينتظر شحنة جديدة من لقاح أسترازينيكا
  • أرا عليها شي ميزان.. السوايع المدرسية بالشعبي والعيطة
  • المجلس الجماعي للعيون.. صادق على قرار لإغلاق مستودعات قنينات الغاز
  • لتفادي انتشار السلالة الهندية.. الإبراهيمي يدعو المغاربة إلى أخذ المزيد من الحيطة والحذر
  • قضية ابراهيم غالي.. الشرطة الإسبانية تؤكد دخول زعيم البوليساريو بهوية مزورة
عاجل
الجمعة 30 أبريل 2021 على الساعة 12:00

توقعات بمحصول حبوب يقدر ب98 مليون قنطار.. وزارة الفلاحة تتوقع موسما فلاحيا جيدا

توقعات بمحصول حبوب يقدر ب98 مليون قنطار.. وزارة الفلاحة تتوقع موسما فلاحيا جيدا

أعلنت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، اليوم الجمعة (30 أبريل)، أنه من المتوقع أن تصل القيمة المضافة الفلاحية إلى 130 مليار درهم برسم سنة 2021، أي بارتفاع بنسبة 18,2 في المائة.

وقالت الوزارة، في بلاغ، إن هذه التوقعات تؤكد قدرة القطاع الفلاحي على التكيف والصمود التي تم تحقيقها خلال السنوات الأخيرة، والجهود والاستثمارات المبذولة لتطوير بنية تحتية منتجة، قوية ومستدامة.

وأوضح المصدر ذاته، أنه “بعد موسمين جافين وسياق صحي مرتبط بالوباء، من المتوقع أن يشهد القطاع الفلاحي نموا ملحوظا مقارنة بسنة 2020، وبالتالي تجاوز الانخفاضات المتوالية لسنتي 2019 و2020 وتحقيق نمو إضافي”.

وأشارت الوزارة إلى أن الإنتاج المتوقع للحبوب الرئيسية الثلاثة لموسم 2020/21 يقدر بـ98 مليون قنطار، أي بارتفاع يقدر ب 54,8 في المائة مقارنة بمتوسط خمس سنوات (63,3 مليون قنطار)، و 206 في المائة مقارنة بالموسم السابق.

ومن حيث الأداء، يعتبر هذا الموسم من بين أفضل المواسم في السنوات العشر الماضية والتي تجاوز إنتاجها 95 مليون قنطار. من حيث المردودية، سجل موسم 2020/21 مردودية متوقعة أعلى بنسبة 10٪ من متوسط إنتاج أفضل خمسة مواسم للحبوب (20,1 قنطار /هكتار) منذ سنة 2008.

وأكد البلاغ أنه إضافة إلى الحبوب، تتميز المحاصيل الأخرى بوضع موات، ولا سيما الشمندر السكري الذي بدأت عملية حصاده، مشيرا إلى أنه بالنسبة للحوامض وأشجار الزيتون، التي تظل في مرحلة الإزهار، فإن آفاقها واعدة مع ارتباطها بتطور الظروف المناخية، وخاصة درجات الحرارة خلال شهري ماي ويونيو.

وإضافة إلى ذلك، وبفضل الموفورات العلفية بالمراعي وموسم حبوب جيد مرتقب، تحسن وضع أعلاف القطيع بشكل ملحوظ منذ بداية الموسم، ما سيمكن من انتعاش قطاع تربية المواشي بعد موسمين جافين.