• واخا هكاك ردو البال.. المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال عدوى كورونا
  • بن بطوش خايف.. زعيم الجبهة الوهمية يرفض كشف طريقة دخوله إلى إسبانيا!
  • جزائريون من بروكسل: الجزائر ولدت سنة 1962!
  • “فرصة” للشباب وحماية اجتماعية وتعويضات عائلية.. أهم مرتكزات مشروع قانون مالية 2022
  • عين العمراني سفيرا لدى الاتحاد الأوروبي.. جلالة الملك يعين بنشعبون سفيرا للمغرب في فرنسا
عاجل
الأحد 10 أكتوبر 2021 على الساعة 09:19

تهدف إلى نشر السلام والتعايش بين جميع الأجناس والشعوب والأديان.. نشطاء مغاربة يؤسسون “منظمة صامويل للسلام”

تهدف إلى نشر السلام والتعايش بين جميع الأجناس والشعوب والأديان.. نشطاء مغاربة يؤسسون “منظمة صامويل للسلام”

قام نشطاء مغاربة، أول أمس الجمعة (8 أكتوبر)،  بالمركب الثقافي في الناظور ، بتأسيس “منظمة صامويل للسلام”، وهي “منظمة إنسانية دولية”.

فكرة تأسيس منظمة صامويل
وحسب بلاغ توصل به موقع “كيفاش”، فإن  تأسيس المنظمة، حسب الأمين العام المنتخب “محمادي خرّاط” ،  يأتي “نتيجة رؤية تشاركية بين المؤسسين ودعاة السلم والسلام بالمغرب وأوروبا”.

وأكد الأمين العام في كلمته الافتتاحية أثناء إنعقاد الجمع العام، أن فكرة تأسيس المنظمة، لم تكن وليدة الصدفة، بل وليدة الظرفية التي يمر منها العالم ونتيجة الأحداث المتراكمة التي شهدها المغرب ومعه دول أوروبا، ومن بين هذه الأحداث تلك المتعلقة بالمجازر الدامية اللّاإنسانية في حق البشرية، التي كانت هي الدافع الأول لتأسيس هذه المنظمة ذات القيم النبيلة.
وأردف الأمين العام في مستهل كلمته: “نحن اليوم في أمس الحاجة إلى قيم التسامح والتعايش أكثر من أي وقت مضى ! أعتقد أننا في حاجة إلى مزيد من الحب والحوار ، لهذا فالمنظمة جاءت لترسيخ هذه القيم السامية والنبيلة”
وأضاف خراط أن تأسيس هذه المنظمة تأتي في الوقت الذي تنتشر فيه أفكار رجعية متطرفة دخيلة كالنار في الهشيم، تم تصديرها من الخارج ترموا إلى زعزعة إستقرار الأوطان وتهدد بشكل مباشر سلامة الفرد والمجتمع، مؤكداً أن أصحاب فكرة تأسيس هذه المنظمة أدركوا أنه من الواجب عليهم التدخل للتصدي لمثل هذه الأفكار عبر نشر وترسيخ أفكار أخرى حداثية تنويرية لتربية الأجيال الصاعدة على قيم الحب وتقبل الآخر.

قتطف من الخطاب الملكي

وقد ذكّر ذات المتحدث الحاضرين بمقتطف من خطاب الملك، أثناء زيارة البابا فرنسيس للمغرب، حين قال  “وبصفتي ملك المغرب، وأمير المؤمنين، فإنني مؤتمن على ضمان حرية ممارسة الشعائر الدينية. وأنا بذلك أمير جميع المؤمنين، على اختلاف دياناتهم. وبهذه الصفة ، لا يمكنني الحديث عن أرض الإسلام، وكأنه لا وجود هنا لغير المسلمين. فأنا الضامن لحرية ممارسة الديانات السماوية. وأنا المؤتمن على حماية اليهود المغاربة والمسيحيين القادمين من الدول الأخرى، الذين يعيشون في المغرب. فالتطرف، سواء كان دينيا أو غير ذلك، مصدره انعدام التعارف المتبادل، والجهل بالآخر، بل الجهل، وكفى”.

هدف المنظمة
وتهدف منظمة صامويل للسلام، حسب مؤسسيها، إلى المساهمة بالتفكير والإقتراح والمبادرة من أجل وقاية الشباب من الإستقطاب للحركات والجماعات الإرهابية ومجازرها البشعة، وإلى نشر الوعي بما تمثله النعرات الطائفية والقبلية من أخطار على التماسك الإجتماعي وعلى أمن وإستقرار البلدان، وكذا تعميق قيم التعايش والإنفتاح لدى مختلف شرائح المجتمع وتأصيل التعايش والتسامح عند الشباب.
كما تهدف “صامويل” إلى نشر قيم التسامح والتعايش والحوار وتوثيق أواصر التضامن والتعاون بين كافة الشعوب والأديان. وإثراء ثقافة التسامح العالمي، ومواجهة مظاهر التمييز والعنصرية و التطرف.

اشتغال المنظمة
وحسب ما أكده النشطاء المشاركون في الجمع العام التأسيسي، أن المنظمة ستشتغل على المستويين الوطني والدولي، حيث سيكون لها فروع في جل دول أوروبا بدعوة من نشطاء أوروبيين أعجبوا بالمشروع التنويري، وذلك بهدف توسيع نطاق عمل المنظمة ونشر قيمها السمحاء في أوساط الجالية المقيمة بالمهجر.
يذكر أن الجمع التأسيسي قد انتخَب الناشط المدني “محمادي خرّاط” أمينا عاماً لمنظمة صامويل للسلام، وتم منحه صلاحية اختيار أعضاء المكتب المركزي من ذوي الخبرات والكفاءات.