• مرفوع بالمخدرات جابها فراسو.. ضابط أمن يضطر إلى استعمال سلاحه الوظيفي
  • من الاتحاد إلى الحزب الليبرالي إلى الأحرار.. مكي الحنودي داير “الميركاتو الانتخابي”
  • وفاة شابة في مراكش بعد تلقي جرعة من لقاح “جونسون آند جونسون”.. أشنو كتقول وزارة الصحة؟
  • تتضمن إخضاع الأطر النظامية للمعاشات المدنية.. أمزازي يستعرض حصيلة عمل لجنة إصلاح التعليم
  • العهدة على العثماني.. “جواز التلقيح” يسمح بالتنقل بين المدن
عاجل
الجمعة 09 يوليو 2021 على الساعة 15:40

تمهيدا لتجاوز الخلاف السياسي بين البلدين.. المغرب وهولندا يوقعان خطة عمل مشتركة

تمهيدا لتجاوز الخلاف السياسي بين البلدين.. المغرب وهولندا يوقعان خطة عمل مشتركة

شيماء ناجم

وقع فؤاد يازوغ، السفير المدير العام بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، يوم أمس الخميس (8 يوليوز)، مع نظيره الهولندي ثيس فان دير بلاس، خطة عمل مشتركة، من أجل تعزيز التعاون الثنائي للبلدين.
ويأتي هذا التوقيع، حسب بلاغ مشترك لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ووزارة الشؤون الخارجية الهولندية، في إطار “أهمية تعزيز الحوار السياسي ليشمل جميع المجالات والمواضيع المتعلقة بالعلاقات الثنائية، وتحديد محاور جديدة مبتكرة للتعاون وسلاسل قيم جديدة لتوطيد أكبر للشراكة التي تربط بين المغرب وهولندا”.
وأشار المصدر ذاته “أن الهدف الأساسي المنشود هو توطيد العلاقات الثنائية على أسس سليمة ومتينة، وكذا منحها قوة دفع تكون في مستوى طموحات البلدين والإمكانيات الكبيرة التي يتوفران عليها، سواء على الصعيد الثنائي أو في إطار التعاون بين المغرب وهولندا والاتحاد الأوروبي، أو التعاون الثلاثي تجاه إفريقيا”.
وعبر الطرفان، يضيف البلاغ، عن رغبتهما والتزامهما بمواصلة تطوير علاقاتهما في إطار التعاون الوثيق وبروح الصداقة والاحترام المتبادلين ومراعاة مصالحهما المشتركة، سواء على المستوى الثنائي أو في المحافل المتعددة الأطراف.
وتعهد البلدان بالعمل “على جعل الجالية المغربية المقيمة في هولندا والجالية الهولندية المقيمة في المغرب رافعة لصالح تعزيز التعاون والتقارب الثقافي”.
ويشمل التعاون الثنائي للمغرب مع هولندا مجموعة من المجالات أبرزها اتفاق الطرفان في الشروع بالتفكير لإنشاء آلية مبتكرة للمناقشات الإستراتيجية المتعلقة بالتعاون الاقتصادي والتجاري من أجل تشجيع وتحفيز الاستثمارات والمبادلات التجارة بين البلدين.
أما على الصعيد الثقافي خلص البلدان إلى ضرورة ترسيخ التعاون الجامعي بين الطرفين، لاسيما من خلال تعزيز الزيارات الدراسية المتبادلة وبرامج التدريس.
يشار أن العلاقات الدبلوماسية بين الرباط وأمستردام عرفت ركودا طويلا في الفترات سابقة، بسبب اختلافات البلدين على مستوى بعض الملفات، أبرزها ملف معتقلي حراك الريف، وقضية طالبي اللجوء المرفوضين وكذا مزدوجي الجنسية الذين علقوا بالمملكة خلال فترة الطوارئ الصحية.