• النقابة الوطنية للتعليم: بنموسى لم يتجاوب مع طلب التراجع عن قرار “تسقيف سن التوظيف”
  • جاية من هاك.. تبون ما بقاش قادر ينطق اسم المغرب!
  • حملت الحكومة مسؤولية “الاحتقان الاجتماعي”.. نقابة تدعو أخنوش إلى الإسراع بفتح حوار اجتماعي ثلاثي
  • تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.. مندوبية السجون تحتفي بـ”النزيلات المتميزات”
  • مضادة للمتحورة اوميكرون.. موديرنا تعلن أنها ستطور جرعة معززة
عاجل
الجمعة 15 أكتوبر 2021 على الساعة 23:55

تعليمات صارمة بشأن تسريع عملية التقليح.. آيت الطالب بادي سخون

تعليمات صارمة بشأن تسريع عملية التقليح.. آيت الطالب بادي سخون

مع عودته إلى منصب وزير الصحة، استهل خالد آيت الطالب مهامه بإصدار تعليماته لتسريع وتيرة الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد 19.

ووجه الوزير، اليوم الجمعة (15 أكتوبر)، مراسلة إلى المدراء الجهويين للصحة، يحثهم فيها على تسريع وتيرة حملة التلقيح الوطنية، مشيرا إلى أن الحملة “تميزت بنوع من الدينامية والتطور، اعتمادًا على عدة عوامل من بينها؛ التنسيق بين القطاعات الحكومية”، ومع ذلك، يضيف الوزير فإن عملية التطعيم كانت “بطيئة خلال الأسابيع القليلة الماضية، مما سيؤثر حتماً على مدة حملة التلقيح”.

وشدد وزير الصحة، في مراسلته التي اطلع عليها موقع “كيفاش”، على أن “تسريع وتيرة التلقيح يجب أن يكون قويًا واستباقيًا وهادفًا، مما يجعل من الممكن الاستفادة من الجرعة الأولى لفائدة الأشخاص الذين لم يتلقوا التطعيم الأول، واستكمال جدول التطعيم بالجرعة الثانية والثالثة لأولئك الذين بدأوا تلقيحهم”.

وتهدف عملية تسريع وتيرة حملة التلقيح، إلى تطعيم الأشخاص المستهدفين الذين لم يتم تطعيمهم بعد، ومنح الجرعة الثانية للأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى، وكذا تعميم الجرعة الثالثة في جميع مراكز ومحطات التلقيح، وذلك في أفق نهاية شهر نونبر المقبل.

وقصد تحقيق هذه الأهداف، دعا آيت الطالب في مراسلته، المدراء الجهويين للصحة، إلى وضع وتنفيذ خطة، بالتشاور مع الشركاء الحكوميين وغير الحكوميين، قصد تسريع حملة التلقيح على مستوى المقاطعة والعمالات والمناطق على أساس التشخيص المحلي، إضافة إعادة تنظيم طرائق التغطية لصالح الحصول على اللقاحات من خلال تجاوز الحواجز الزمنية والجغرافية مع:. استخدام تغطية المحمول.

وأوصت المراسلة الوزارية على تقييم إنتاجية اللقاحات وإنشاء وإعادة تنظيم مراكز التلقيح، وتنظيم تطعيم الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم لأسباب طبية في CHUs أو CHRs أو CHP، وتنظيم زيارات منزلية لفائدة الأشخاص فوق سن 65 والمصابين بأمراض، علاوة على دمج التلقيح في خدمات الحملة السنوية للزيارة الطبية المنهجية في المدارس.

كما حث الوزير على دمج الأطفال المعوقين في الحملة، ومن هم خارج المدرسة والمهاجرون والأطفال في نزاع مع القانون، وإعادة توجيه الاتصالات واستهدافها لصالح تسريع عملية التلقيح، والإشراك المستمر لوسائل الإعلام المحلية في الترويج لحملة التلقيح وتوجيه السكان إلى مواقع التلقيح.

وأوضح الوزير أن أي مبادرة من شأنها تسريع إيقاع عملية التلقيح “مرغوب فيها”، مشيرا إلى أن تسريع عملية التطعيم يشمل أيضًا الجرعة الثالثة، قصد استكمال جدول التطعيم على النحو الموصى به من قبل اللجنة العلمية الوطنية.

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الجمعة، أن 625 ألف و88 شخصا تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لكوفيد 19، بينما وصل عدد الملقحين بالكامل (الجرعة الثانية) إلى 20 مليون و869 ألف و902 شخصا، فيما بلغ عدد متلقي الجرعة الأولى 23 مليون و218 ألف و100 شخصا.

وكان بلاغ للديوان الملكي أفاد، أمس الخميس، أنه “طبقا لأحكام الفصل 47 من الدستور، وباقتراح من رئيس الحكومة، تفضل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بتعيين خالد أيت الطالب، وزيرا للصحة والحماية الاجتماعية، خلفا نبيلة الرميلي”.