• بعد وديتي التشيلي والباراغواي.. المنتخب المغربي يحسن موقعه عالميا
  • مسلح يرتكب مجزرة في تايلاند.. قتل 32 شخصا بينهم عائلته و23 طفلا في حضانة
  • يهم أساتذة الكونطرا.. الوزارة سترسمكم بـ”نظام موحد”!
  • سيُناقش إدراج “بُرج” ضمن قائمة المعالم التاريخية.. مجلس بني ملال يُنفذ توصيات وزارة الثقافة!
  • مغاربة يردون على السفارة الفرنسية: أش دخل المغرب؟… وهادا هو العجب العجاب فالدبلوماسية الفرنسية!
عاجل
الخميس 15 سبتمبر 2022 على الساعة 13:00

تجنيد الأطفال في مخيمات تندوف وحرمانهم من التعليم.. انتهاكات البوليساريو الصارخة في حق الطفولة (فيديو)

تجنيد الأطفال في مخيمات تندوف وحرمانهم من التعليم.. انتهاكات البوليساريو الصارخة في حق الطفولة (فيديو)

فاجعة إنسانية بكل المقاييس ترتكبها ميليشيا البوليساريو الانفصالية وحاضنتها الجزائر يوميا في حق العشرات من الأطفال المحتجزين في مخيمات تندوف، منتهكة حقهم في أبسط حقوق الطفولة..”التعليم”.

في منشور على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فايس بوك”، عرى منتدى دعم الحكم الذاتي بمخيمات تندوف، المعروف اختصارا بـ”فورساتين”، على واقع المآسي الإنسانية في مخيمات العار.

في المخيمات.. لا للتعليم نعم للتجنيد

وكتب المنتدى الحقوقي، أن ” قيادة البوليساريو تسعى لخراب منظومة التعليم في تندوف، لدفع الأطفال والتلاميذ الصحراويين للانخراط في ميليشياتها العسكرية، بينما أبناء القيادة يحظون بتعليم جيد ولائق خارج المخيمات، ولا ينخرطون في الجيش إلا للحصول على الرتب والترشح لمناصب قيادية ليس إلا”.

وأبرز “فورساتين”، أن ” ينطلق التعليم بمخيمات تندوف بداية من رياض الأطفال مرورا بالتعليم الابتدائي ثم التعليم المتوسط، بينما لا يوجد بالمخيمات لا التعليم الثانوي ولا التعليم الجامعي ، باستثناء ثانوية واحدة “.

والتعليم الثانوي، يضيف المنتدى، فهو غير متوفر نهائيا بالمخيمات، والتلاميذ يكملون تعليمهم الثانوي بالجزائر، لكن العائلات الصحراوية لا تستطيع بعث أطفالها نظير العقبات المادية والتقنية، زيادة على ضعف المستوى وتدهوره خلال التعليم المتوسط، ما يحرم عشرات التلاميذ سنويا من إتمام مسارهم الدراس ، وبالتالي الانقطاع عن الدراسة، ثم البطالة، لينخرط غالبيتهم في الشبكات الاجرامية.

ولفت المصدر ذاته، إلى أن جميع مراحل التدريس بالمخيمات ، لا تشفع لصاحبها أن ينجو من التجنيد العسكري، الذي قد يطال حتى الأطفال الصغار ، الذين يحملون السلاح ويتدربون عليه علانية بدل الالتزام في صفوف الدراسة.

الاتحاد الافريقي

وجدد الاتحاد الإفريقي التأكيد على الدور المحوري لتسجيل اللاجئين كآلية أساسية لحماية الأطفال، وخاصة في مخيمات اللاجئين، من كل اشكال العنف ومحاولات التنجيد، وذلك في بيان صدر أمس السبت عقب اجتماع حول “الأطفال المتضررين من النزاعات المسلحة في إفريقيا”.

وأدان المجلس بشدة كافة أشكال الانتهاكات ضد الأطفال وتدمير البنية التحتية للدعم الاجتماعي ذي الصلة، بما في ذلك المؤسسات التعليمية والصحية ، فضلا عن استغلال المدارس لأغراض عسكرية في بعض أجزاء القارة، لا سيما في سياق النزاعات المسلحة.

كما شجب المجلس بقوة رفض المساعدات الإنسانية، وقتل وتشويه الأطفال، ومواصلة تجنيدهم من قبل جماعات مسلحة، والعنف الجنسي ضد الأطفال، وعمليات الاختطاف والهجمات على المدارس والمستشفيات، داعيا كافة الأطراف المتنازعة في القارة إلى السماح بوصول المساعدات الإنسانية بدون عوائق، وخاصة لفائدة الأطفال، تنفيذا لمقتضيات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

جرائم في حق الطفولة

وكان عمر هلال، السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، قد قدم خلال ندوة صحافية بمجلس الأمن إثباتات حول تجنيد الجزائر وصنيعتها البوليساريو” للأطفال في نزاع الصحراء المغربية.

ومن خلال عشرات الصور لأطفال صغار يحملون أسلحة في عروض وتدريبات عسكرية داخل “مخيمات تندوف”، سلط السفير هلال، الضوء على الجرائم والانتهاكات المرتكبة من طرف مليشيات “البوليساريو” في مخيمات “العار”، معاناةٌ تتحمل الجزائر مسؤوليتها الكاملة.

IMG_5796