• كانوا ناويين يهربو 39 واحد.. إجهاض عملية للهجرة السرية في الداخلة وتوقيف ثلاثة أشخاص
  • أوروبا پريس: لقاء مرتقب بين ناصر بوريطة ووزير الخارجية الإسبانية
  • رحاب لأخنوش: عاودو التربية لمرشحتكم لعمودية الرباط… وكاين اللي كيمارس الترهيب باسمكم!!
  • ما بقى قد ما فات.. بشرى من طبيب حول التخفيف من بعض الإجراءات التقييدية
  • زياش والمدرب والمنتخب.. معطيات جديدة
عاجل
الأربعاء 18 أغسطس 2021 على الساعة 19:15

تبون يتمادى في الجنون.. تحرقو القبايل علقو المغرب

تبون يتمادى في الجنون.. تحرقو القبايل علقو المغرب

جاء في بيان لرئاسة الجمهورية الجزائرية نشرته وكالة الأخبار الرسمية الجزائرية قبل قليل عقب الاجتماع الاستثنائي للمجلس الأعلى الجزائري للأمن لهذا اليوم الأربعاء أن هذا المجلس قرر بالخصوص “تكثيف المصالح الأمنية لجهودها من أجل إلقاء القبض على باقي المتورطين في الجريمتين وكل المنتمين للحركتين الإرهابيتين اللتين تهددان الأمن العام والوحدة الوطنية، إلى غاية استئصالهما جذريا، لا سيما (الماك) التي تتلقى الدعم والمساعدة من أطراف أجنبية وخاصة المغرب والكيان الصهيوني، حيث تطلبت الأفعال العدائية المتكررة من طرف المغرب ضد الجزائر، إعادة النظر في العلاقات بين البلدين وتكثيف المراقبة الأمنية على الحدود الغربية.”

قد يبدو هذا الخبر زائفا لكنه حقيقي وها هو كما جاء من مصدره

نعم لم تجد رئاسة الجمهورية الجزائرية ما تبرر به فشلها الذريع في إخماد النيران التي التهمت أرواحا عدة وآلاف الهكتارات من الغابات إلا اتهام المغرب وربط هذا الاتهام ب”الكيان الصهيوني” لدغدغة مشاعر من لا زالت مثل هاته العبارات تدغدغ مشاعره.

وعوض الخوض في لتقييم الوضع العام في الجزائر عقب الأحداث الأليمة الأخيرة كما كان مقررا في هذا الاجتماع الاستثنائي للمجلس الأعلى الجزائري للأمن، وتحديد المسؤوليات، حاول تبون استغباء الرأي العام وتوجيهه نحو المغرب ظنا منه أن الجزائريين أغبياء. لكن فور نشر “تهتريس” تبون، جاء الرد قويا من بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

https://twitter.com/lordz08/status/1428046218513588226?s=20

وكان الأجدر أن يشكر تبون المغرب على المساعدة التي كان المغرب يود أن يقدمها للجارة الجزائر بمبادرة من الملك محمد السادس. لكن فضل الرئيس الجزائري الذي يقول عنه كل الجزائريين أنه ليس رئيسهم أن يتهم المغرب ظلما وعدوانا وكلف رئيس الجيش “باقتناء ست طائرات مختلفة الحجم موجهة لإخماد الحرائق” بعدما “فات الفوت”. والكل يعلم مسبقا من سيستفيد من هذه الصفقة المبرمة فوق أشلاء ضحايا الحرائق بالقبايل.