• الاقتحام الجماعي لمليلية.. مأساة تسائل الدعم الأوروبي للمغرب في ملف الهجرة
  • ردُّو بالكم.. مجلس حقوق الإنسان ينبه لصور وفيديوهات “تضليلية” حول مأساة مليلية
  • تغطية بعض المنابر للامتحانات.. واش “الباك” فيه غير الشوهة والفضايح؟
  • في مراكش.. التأسيس لتعاون مغربي إسرائيلي في مجال ضبط الكهرباء
  • أزيد من 20 ألف مستفيد في أسبوعين.. الجنرال الفاروق يتفقد مستشفى تالوين العسكري
عاجل
الخميس 19 مايو 2022 على الساعة 17:30

بين مؤيد ومنتقد.. “بشرة” نانسي عجرم تخلق الجدل (صور)

بين مؤيد ومنتقد.. “بشرة” نانسي عجرم تخلق الجدل (صور)

أثارت المغنية اللبنانية، نانسي عجرم، جدلا واسعا بسبب نشرها فيديو تظهر فيه وهي متنكرة بزي مختلف ووجهها مصبوغ بلون بشرة داكن.

وأعاد الفيديو النقاش حول تنكر البيض بصبغ وجوههم باللون الأسود، أو ما يعرف “بالبلاك فيس”، وهي ظاهرة عنصرية تعود إلى منتصف القرن ال19 في أمريكا، عندما بدأ الممثلون غير السود باستخدام القطران أو ملمع الأحذية لتسويد وجوههم، وتقليد العبيد الأفارقة.

وأعرب عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي”فايس بوك” عن استيائهم بعد تداول فيديو الفنانة اللبنانية، حيث كتب أحد المعلقين “لن تذهب العنصرية لطالما أن الدول المتقدمة تصنع سيارات بيضاء وتضع لها عجلات سوداء.. لن تزول العنصرية لطالما أن الدول المتقدمة تضع قائمة أسماء المجرمين وتطلق عليها اسم القائمة السوداء”.

وعلق آخر “لازال الجهل يعشش في عقول العرب، عالم متخلف مهما ادعوا التقدم”.

ومن جهة أخرى، رد آخرون عن التعليقات المنتقدة، معتبرين أن الفنانة أرادت فقط التنكر، حيث كتب أحد المعلقين “تصنعون من الحبة قبة. هذا فقط تنكر ولا وجود للعنصرية في الموضوع، كفاكم تلفيقا للتهم. هل كان عليها صبغ الوجه باللون الأزرق؟”.

وأضاف آخر “الفكرة حلوة تغير تمشي بين ناس بحريه براحتها هم حقها جرب هيج شي”.

علق آخر “كل هذا لتتخلص من لعنة الفن وتطلع تتجول مثل البشر بشكل طبيعي من غير حرمان، حتى أبسط الأشياء بتشعرنا بالسعادة”.

يشار إلى أن تنكر نانسي عجرم جاء في عيد ميلادها لاختبار إذا ما كان جمهورها سيتعرف عليها.

 

ابتسام بن جحيل