• الرعاية الصحية تحت المجهر.. مجلس المنافسة يُكلف مكتب دراساتٍ بإجراء بحث على حوالي 40 مصحة
  • بالصور من تل أبيب.. رئيس مجلس جماعة فاس يقود وفدا إلى إسرائيل
  • صنف الفيلم الوثائقي.. “العَبَّار.. الطريق إلى الكركرات” يُتَوَّجُ بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة
  • كفاءات مهنية في مسؤوليات جديدة.. حموشي يحدث تغييرات في مناصب المسؤولية الأمنية
  • الشتا باقية في نهاية الأسبوع.. نشرة إنذارية تُبشر بأمطار تتراوح ما بين 30 ومائة ملمتر !
عاجل
الخميس 24 نوفمبر 2022 على الساعة 19:00

بوريطة: العلاقات مع إسبانيا قوية… والاجتماع رفيع المستوى سيعقد في يناير أو فبراير المقبل

بوريطة: العلاقات مع إسبانيا قوية… والاجتماع رفيع المستوى سيعقد في يناير أو فبراير المقبل

أكد ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن المغرب سيستضيف الاجتماع المقبل بين رئيسي حكومتي المغرب وإسلانيا، أواخر يناير المقبل أو بداية فبراير.

وقال بوريطة، خلال لقائه، اليوم الخميس (24 نونبر) في برشلونة، بنظيره الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، على هامش مشاركته في المنتدى الإقليمي السابع للاتحاد من أجل المتوسط، إن اجتماع الحكومتين سيشكل فرصة سانحة بالنسبة إلى رئيس الحكومة الإسبانية للقاء جلالة الملك محمد السادس.

وأكد وزير الخارجية أن العلاقات الثنائية بين الرباط ومدريد “وطيدة وقوية في الفترة الأخيرة”، مشيرا إلى أن المغرب وإسبانيا “يقدمان نموذجا ناجحا للتعاون في مجال مكافحة الهجرة غير النظامية بمنطقة البحر الأبيض المتوسط”.

وقال بوريطة إن “تعاوننا هو قصة النجاح الوحيدة للتعاون في مكافحة الهجرة غير الشرعية على صعيد المنطقة المتوسطية”، مؤكدا أن الرباط ومدريد يباشران هذا التعاون كدولتين مسؤولتين، تأخذان بعين الاعتبار مقاربة حازمة في مجال الهجرة، عبر تطوير الهجرة الشرعية وحماية المهاجرين ومكافحة شبكات المهربين.

واعتبر الوزير أن هذا التعاون قدم الكثير ليس فقط لأمن المغرب وإسبانيا، بل لمجموع المنطقة”، مشددا على ضرورة تعزيز وتوسيع نطاق هذا النموذج.

وارتباط بموضوع الهجرة النظامية، جدد المسؤول الحكومي التأكيد على أن أحداث مليلية “لم تكن عادية ولا عفوية، لأنها كانت عنيفة للغاية”، مبرزا أن المغرب “حاول التعامل معها بطريقة مسؤولة دون التساهل في شبكات الاتجار بالبشر”.

وخلال اللقاء ذاته، جدد بوريطة التزام المغرب بجميع نقاط الإعلان المشترك بين المغرب وإسبانيا، والتي تشمل إعادة فتح الجمارك في مليلية وإنشاء أخرى جديدة في سبتة.

يشار إلى أن الاجتماع رفيع المستوى بين إسبانيا والمغرب لم يعقد منذ سنة 2015، فيما شهدت العلاقات بين البلدين خلافات دبلوماسية كبيرة بعد استقبال مدريد لزعيم جبهة البوليساريو للاستشفاء في أراضيها.

ووقع المغرب وإسبانيا، في أبريل الماضي، اتفاقا مشتركا ينهي الأزمة ويمهد الطريق لاستئناف اجتماعات رفيعة المستوى بين البلدين، كانت قد توقفت منذ سنوات.