• 10 ملايين جرعة.. اللقاح وصل للمغرب والتلقيح قريب يبدا
  • قال إنها أصبحت عبئا ثقيلا على المغاربة وتقوم بحماية الريع والامتيازات.. نزار بركة جمعهم حب وتبن للحكومة
  • السوبر الإفريقي.. نهضة بركان يرفض مواجهة الأهلي في مصر
  • بعد اتهامه بالقتل غير العمد.. طبيب مارادونا يخرج عن صمته
  • ضحية البلطجية في مسيرة باريس: لبست راية بلادي على الطريقة الصحراوية ومجرمي البوليساريو ضربوني
عاجل
الثلاثاء 26 مايو 2020 على الساعة 17:01

بمليون و200 ألف درهم.. نقابة صيادلة ولاية الدارالبيضاء الكبرى تساهم في الصندوق الخاص بتدبير الجائحة

بمليون و200 ألف درهم.. نقابة صيادلة ولاية الدارالبيضاء الكبرى تساهم في الصندوق الخاص بتدبير الجائحة

أعلنت نقابة صيادلة ولاية الدارالبيضاء الكبرى، أنه نظرا للظرف الدقيق الذي تجتازها بلادنا وآثاره السلبية على الاقتصاد الوطني، فقد انخرطت انخراطا كاملا ومسؤولا للمساهمة في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا كوفيد -19، المحدث تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، من خلال المساهمة بمبلغ مليون و200 ألف درهم.
واعتبرت النقابة في بلاغ لها أن هذه المساهمة المادية تنضاف إلى المساهمات الأخرى التي يقوم بها الصيادلة كل من موقعه في علاقة بالمواطنين والمرضى، “في ظل وضعية اجتماعية تتسم بالصعوبة لكي لا يتم حرمان أي مريض من الدواء”، موضحة أن المبلغ الذي ساهم به صيادلة ولاية الدارالبيضاء، “هو حصيلة مساهمات فردية للصيادلة كل على حساب إمكانياته، بالرغم من أن الصيدليات تراجع رقم معاملاتها بحوالي 60 في المائة، بسبب تداعيات الجائحة”.
و أكدت أن هذه الخطوة تأتي للتعبير “عن حس مواطناتي متميز، حرص الصيادلة دوما على التحلي به، مشددين على أنهم جنود مجندون وراء الملك محمد السادس”.
وذكر البلاغ بأن الجسم الصيدلاني انخرط منذ بداية الجائحة الوبائية لفيروس كورونا المستجد، حيث تواجد الصيادلة في الصفوف الأولى لمواجهة الفيروس، وعملوا على تأمين الاحتياجات الدوائية للمواطنين، “ضدا عن كل الإكراهات، وحرصوا على التواجد في صيدلياتهم لتقديم النصيحة والمساهمة في التحسيس والتوعية، وتمكين المواطنين من الولوج السلس إلى الدواء، والحفاظ على الأمن الدوائي لكل المغاربة”.
أكد صيادلة ولاية الدارالبيضاء الكبرى مرة أخرى التزامهم ومواطنتهم وتلبيتهم نداء الواجب بنكران ذات، وآثروا وإلى جانب المهام اليومية التي يقومون بها، أن يتفاعلوا مع المبادرة الوطنية التضامنية من أجل مواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا “كوفيد-19”.