• اعتماد جواز التلقيح.. لجنة حماية المعطيات الشخصية تدخل على الخط
  • مستشفى ابن سينا: لا علاقة للقاح “فايزر” بوفاة الطالبة الملقحة في الرباط
  • الجزائر غتصطى.. تصريحات قطر والسعودية دفاعا عن مغربية الصحراء تغضب “ٱل تبون”!
  • البروفيسور عفيف: فرض “جواز التلقيح” من مصلحة المواطنين
  • عصبة أبطال إفريقيا للسيدات.. الصافرة المغربية حاضرة في مصر
عاجل
الأحد 19 سبتمبر 2021 على الساعة 16:57

بمراسم تأبين “محدودة”.. بوتفليقة يوارى الثرى في مربع الشهداء

بمراسم تأبين “محدودة”.. بوتفليقة يوارى الثرى في مربع الشهداء

ووري جثمان عبد العزيز بوتفليقة، الرئيس الجزائري السابق الثرى اليوم الأحد (19 شتنبر)، بمقبرة العالية في العاصمة الجزائر، المخصصة لـ”شهداء حرب الاستقلال”، وذلك بحضور عدد من الشخصيات الرسمية يتقدمهم عبد المجيد تبون الرئيس الجزائري والوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان.

ونقل جثمان بوتفليقة في موكب جنائزي رسمي من مقر إقامته إلى مكان دفنه، بمربع الشهداء، إلى جانب “الرؤساء السابقين وكبار المجاهدين في ثورة التحرير الكبرى”، حسب التلفزيون الجزائري.

ويشار إلى أن أجواء من الارتباك سبقت إعلان السلطات الجزائرية عن مكان دفن بوتفليقة، وتنظيم المراسم، حيث أعلن المصدر الرسمي ذاته، صباح اليوم، أن “بوتفليقة الذي فارق الحياة أول أمس الجمعة سيدفن في مربع الشهداء بمقبرة العالية في العاصمة الجزائر، لكن سيجري ذلك دون إقامة كل مراسم التكريم التي حصل عليها الرؤساء الجزائريون السابقون الآخرون”.

وفي سياق متصل يرجح مراقبون أن المماطلات التي رافقت إعلان السلطات عن ترتيبات مراسم تشييع عبد العزيز بوتفليقة تعكس خشيتها من تنظيم تظاهرات مناهضة للرئيس الراحل.

هذا وأعلنت الرئاسة الجزائرية، يوم أمس السبت (18 شتنبر)، تنكيس الأعلام في عموم البلاد ثلاثة أيام، إثر وفاة الرئيس السابق عن عمر ناهز 84 عاما.

وقالت الرئاسة، في تغريدة عبر حسابها على “تويتر”: “قرر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، على إثر وفاة الرئيس السابق المجاهد عبد العزيز بوتفليقة تنكيس العلم الوطني”.

وأوضحت أن “التنكيس يستمر ثلاثة أيام ابتداء من يوم أمس (السبت) عبر كامل التراب الوطني”.