• واش بصح كاين خصاص في عدد موظفي الجماعات؟.. الوزير لفتيت يوضح!
  • قالّيهم يشدو بلايصهم بكري.. الـ”فيفا” يوجه دعوة خاصة إلى جمهور الموندياليتو
  • محطات طرقية واجدة وأخرى عاد كاتصاوب.. لفتيت يكشف مستجدات النقل الطرقي للمسافرين
  • الدورة الـ26 لكأس للا مريم للغولف.. 7 لاعبات مغربيات بين المتنافسات (صور)
  • بالي قبل ما يسالي.. اللعابة المغاربة مروجين الميركاتو الشتوي
عاجل
الإثنين 26 ديسمبر 2022 على الساعة 22:00

بقيادة الإعلامي طوني خليفة.. قناة ومنصة “المشهد” تنطلق قريبا

بقيادة الإعلامي طوني خليفة.. قناة ومنصة “المشهد” تنطلق قريبا

أعلن الإعلامي طوني خليفة، مدير عام “المشهد”، القناة التلفزيونية والمنصة الرقمية متعددة البرامج، عن قرب موعد بدء البث الرسمي للقناة.

وستوفر القناة التي ستنطلق تحت شعار “المشهد معنا يكتمل”، تغطيات يومية على مدار الساعة للجمهور في المنطقة العربية والعالم، وستكون متاحة للجمهور عبر ثلاث منصات للأقمار الصناعية، وهي عربسات “بدر 4” عبر التردد 11938 ومعدل الترميز 27500 عمودي بمعدل تصحيح 5/6، ونايل سات عبر التردد 12322 ومعدل الترميز 30000 عمودي بمعدل تصحيح 3/4، وهوتبيرد عبر التردد 11747، ومعدل الترميز 27500 أفقي بمعدل تصحيح 3/4، وستقدم محتوى يواكب تطلعات المتابعين في دول الخليج العربي والشرق الأوسط ومصر وشمال أفريقيا وأوروبا مع نخبة من أبرز الإعلاميين والمؤثرين العرب.

محتوى إخباري ومعرفي وترفيهي

وتسعى قناة “المشهد” إلى تقديم ونشر محتوى “فريد ومتميز يعتمد على خلفية إخبارية، تقدم مزيجاً من المحتوى الإخباري والمعرفي والترفيهي، بقوالب حديثة تواكب تفضيلات المتابعين وتتبنى شعار “الجمهور أولا” الذي سيصله المحتوى عبر منصات متعددة، تم تطويرها بصيغة تفاعلية، محورها القصة الخبرية والتجربة الرقمية والجرأة في الطرح، وذلك لتمكين الجمهور من الوصول إلى محتوى موثوق ومؤثر وقادر على إحداث فارق في حياة كل فرد”.

وقال الإعلامي اللبناني طوني خليفة، إن انطلاقة القناة ومنصاتها الرقمية تأتي “بعد عمل جاد، استمر لأشهر لوضع استراتيجيات للمحتوى التفاعلي الإخباري والعام وإعداد شبكة برامج استثنائية، بعضها مخصص حصرياً للمنصات الرقمية إلى جانب إنجاز بنية تحتية مبتكرة تتماشى مع متطلبات الإعلام المعاصر والاستثمار في العنصر البشري تدريباً وتجهيزاً”.

وأضاف خليفة في هذا السياق: “مع قرب موعد انطلاق قناة المشهد يبدأ العد العكسي للحظة جديدة فارقة في فضاء الإعلام العربي من خلال مؤسسة إعلامية فريدة على مستوى المنطقة والعالم بهوية تعد مزيجاً متكاملاً بين الإعلام الرقمي والتلفزيوني”.

القصة العابرة للمنصات

وأوضح خليفة أن “المشهد” ستمتاز بأسلوب إعلامي محوره القصة العابرة للمنصات، يمتزج فيها المحتوى الإخباري القائم على التحليلات العميقة والمقابلات الحصرية، بالمحتوى البرامجي المتنوع الذي يقدمه عدد من أشهر الإعلاميين والمؤثرين العرب ويتناول أبرز القضايا الاقتصادية والاجتماعية، والإنسانية، والرياضية بأسلوب جريء ووسائط تفاعلية تحوّل الجمهور إلى شريك كامل في متابعة الأحداث.

وشدد خليفة على الأولوية التي تعطيها “المشهد” للشباب وقضاياهم قائلا: “سنعمل لإيصال صوت الشباب العربي وهمومه، وستكون منبراً إعلامياً شبابياً يمكّن الشباب العربي من طرح أفكارهم، ويعطيهم حرية التعبير عن رأيهم، فنحن معنيون بجيل الشباب وبتمكينه، وسنعتمد في الوصول إليه بشكل كبير على قوة المنصات الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي، ومزيج المحتوى الجريء والمعرفي والساخر”.

وختم خليفة بالقول: “فخور بكل ما أنجزه فريق العمل تحضيراً لإطلاق ’المشهد‘ في الوقت المناسب، وأعِدُ الجمهور العربي بتجربة تجمع بين أفضل ما في عالمي التلفزيون من جهة، والمنتجات الرقمية ومنصات التواصل الاجتماعي من جهة أخرى، لصنع تجربة بصرية إعلامية عربية فريدة تتناول كل ما يؤثر على الأفراد وحياتهم اليومية”.

أسلوب رقمي متقدم

وتسعى “المشهد”، حسب القائمين عليها، إلى تلبية احتياجات الجماهير في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتقدم محتواها بأسلوب رقمي ومتقدم تقنيًا يلهم المشاهدين – وخاصة الشباب منهم – بمحتوى وبرامج متنوعة مخصصة للبث التلفزيوني والرقمي تغطي أهم وآخر الأخبار السياسية والاقتصادية والرياضية من خلال نشرات إخبارية رشيقة وسريعة، ومجموعة من البرامج الحوارية والنقدية الساخرة من الواقع العربي.

وتركز “المشهد” على المحتوى الذي يهم الجمهور ويؤثر في حياة كل فرد فيه، كما تُقدم قصصاً للمستخدمين بطرق تفاعلية ومتكاملة تعرض كافة الآراء والتحليلات بقوالب تضع المنصات في خدمة القصص وليس العكس لتقديم تجربة استثنائية فريدة وثرية.

وتعد القناة “مؤسسة إعلامية مستقلة، وتم اختيار شعار “المشهد معنا يكتمل” كأساس يحرك العمل الصحفي لديها، وهو هدفها النهائي. حيث تربط الخبر بسياقه الجغرافي والتاريخي والثقافي والاقتصادي والاجتماعي بطرق تدمج الإبداع الصحفي بالتقدم الرقمي ليكون لدى الجمهور العربي مشهد متكامل يغطي كل ما يعنيه”.