• إلتزام بتوفير 4 ملايين طُن من الأسمدة.. المكتب الشريف للفوسفاط يُساهم بــ”فعالية” في الإنتاج الفلاحي لإفريقيا
  • غرامات بالملايين وقرارات بالتوقيف.. الجامعة تُعاقب أندية مغربية لكرة القدم
  • واش انتهت مهمّة المكتب الوطني للماء وللكهرباء؟ وباش غادي تكلّف الشركات الجهوية؟.. بايتاس يوضح !
  • 8000 درهم شهريا و40 فيديو جنسي داخل شقته.. تفاصيل عن قضية “مصور أفلام إباحية” في مراكش
  • للوقوف على مدى جودة خدماتها.. برلمانيون يطالبون بتشكيل مهمة استطلاعية حول المطاعم المدرسية
عاجل
الجمعة 09 ديسمبر 2022 على الساعة 10:00

بعد 10 أشهر من المفاوضات.. تفاصيل الشراكة المغربية الإسرائيلية للتنقيب عن الغاز

بعد 10 أشهر من المفاوضات.. تفاصيل الشراكة المغربية الإسرائيلية للتنقيب عن الغاز

وقعت شركة “نيوميد إنرجي” الإسرائيلية صفقة مع وزارة الانتقال الطاقي، تمكن الشركة من التنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر وإنتاجه.

بوجدور “أتلانتيك”

وحسب ما أوضحت “نيوميد”، في بلاغ لها، سيتم تخصيص حصة 37.5 في المائة لكل شركة في منطقة “بوجدور أتلانتيك”، حيث سيمتلك المغرب النسبة المتبقية البالغة 25 في المائة، في سواحل بوجدور.

ولفتت الشركة، إلى أن رخصة بوجدور أتلانتيك قائمة في الجزء الجنوبي من المنطقة الاقتصادية المغربية البحرية، وتمتد لمدة ثماني سنوات.

وعلق يوسي أبو، الرئيس التنفيذي للشركة الإسرائيلية، على توقيع الاتفاقية، قائلا إنه “منذ فترة طويلة، أدركنا إمكانات هائلة في المغرب للتعاون في كل من قطاعي الغاز الطبيعي والطاقة المتجددة’”.

‎10 أشهر من المفاوضات

وكانت الشركة الإسرائيلية، نيوميد إنيرجي، قد أعلنت شهر فبراير الماضي، عن اهتمامها بالتنقيب عن الغاز الطبيعي في المغرب، مبرزة أن المفاوضات مع السلطات المغربية وصلت إلى مراحل متقدمة.

ونقلت وكالة الأنباء رويترز، أن مسؤولين في الشركة، أكدوا أن نيوميد إنيرجي، وصلت إلى مرحلة متقدمة في مفاوضاتها مع السلطات المغربية للحصول على تراخيص التنقيب عن الغاز الطبيعي.

هذا وللشركة الإسرائيلية، نشاط في عدد من المشاريع الطاقية في شرق البحر الأبيض المتوسط، وتزود الأسواق الإسرائيلية والمصرية والأردنية بالغاز الطبيعي.

مصلحة المغرب

وخلال ندوته الصحافية الأسبوعية، أمس الخميس (7 دجنبر)، قال مصطفى بايتاس الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن تعاقدات المغرب فيما يتعلق بالتنقيب عن الغاز ليست فيها أي قراءات سياسية، بل المهم هو مصلحة البلد، و من سيقدم عرضا مفيدا للمغرب، سواء على مستوى الاستكشافات أو إنتاج الطاقة والتزويد.

وأوضح المسؤول الحكومي، أن “الاستكشافات اليوم تتم بوتيرة مرضية، وتقدمها يجب أن يسير بشكل أكبر، مع الحفاظ على مصالح البلد في الاستغلال والفعالية وحجم الاستثمارات”.