• من 13 دولة.. ملاحظون عسكريون يتابعون تداريب “الأسد الإفريقي” في كاب درعة
  • اللي خلاه “تراجع أسعار النفظ” كملاتو كورونا.. الجزائر تتجه نحو كارثة اقتصادية
  • مبحوث عنه دوليا بسبب تهريب المخدرات.. إلقاء القبض على مواطن فرنسي في المضيق
  • وزير جزائري سابق: تبون هبيل وكيشكل خطر على بلادو وجيرانو وبلاصتو فسبيطار دالحمّاق
  • كيروجو الكوكايين فالمدينة.. اعتقال شابين في طنجة
عاجل
الثلاثاء 25 مايو 2021 على الساعة 18:07

بعد تصريحات “مساعده”.. هل يحاول جنرالات الجزائر تهريب “بن بطوش” أم تصفيته فوق الأراضي الإسبانية؟

بعد تصريحات “مساعده”.. هل يحاول جنرالات الجزائر تهريب “بن بطوش” أم تصفيته فوق الأراضي الإسبانية؟

بعد كشف سالم لبصير، الرجل الثاني في جبهة “البوليساريو”، والذي يوصف أيضاً باليد اليمنى لزعيم الانفصاليين، إبراهيم غالي، عن أن هذا الأخير يخطط لمغادرة إسبانيا، خلال الأيام المقبلة، دون المثول أمام المحكمة الوطنية الإسبانية، بدأت التساؤلات تتناسل حول صحة هذه التصريحات وما إذا كان “بن بطوش” يخطط للفرار من إسبانيا.

وفي هذا السياق، أشار المنار السليمي، الأستاذ الجامعي ورئيس المركز الأطلسي للدراسات الإستراتيجية والتحليل الأمني، إلى “انتشار معلومات عن محاولات تهريب محمد بن بطوش”، مضيفا “كل السيناريوهات متوقعة، قد يتم تهريب بن بطوش وقد يدبر جنرالات الجزائر عملية لتصفيته فوق الأراضي الإسبانية”.

وكشف السليمي، في تدوينة على حسابه على الفايس بوك، أن مصادر مؤكدة تقول إن طائرة تابعة للقوات الجوية الجزائرية من نوع Hawker Beechcraft’s B350 تحت الترقيم 7T-WRP، نزلت ليلة أمس الاثنين (24 ماي)، في وقت متأخر (قبل منتصف الليل بدقائق) في القاعدة الجوية بطوريخون دي أردوث قرب مدريد، وأقلعت بعد ساعة وتسعة دقائق”.

وأضاف المحلل السياسي، نقلا عن المصادر ذاتها، أن “الطائرة أقلت قادة من المخابرات العسكرية الجزائرية، وقد وصلوا إسبانيا للاجتماع بمسؤولين عسكريين إسبان”.

وكان سالم لبصير، اليد اليمنى لبن بطوش، قال في مقابلة حصرية مع صحيفة “أوكي دياريو” الإسبانية، أن غالي سيغادر التراب الإسباني بمجرد أن يتعافى، لافتاً أن ذلك سيكون في غضون 10 أيام.

إقرأ أيضا:باش ما يهربش من إسبانيا.. دعوى استعجالية لسحب جواز سفر غالي ومراقبته عبر سوار إلكتروني (وثيقة)

وأجريت المقابلة بين سالم لبصير وهذه الصحيفة في غرفة انتظار صغيرة في مستشفى سان بيدرو دي لوغرونيو، على بعد خمسة أمتار فقط من الغرفة التي يتعافى فيها زعيم جبهة “البوليساريو” من فيروس كورونا.

وكانت المحكمة الإسبانية العليا، استدعت قبل أيام، زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، للمثول أمامها، في الأول من يونيو المقبل، لتقديم إفادته.

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، سئل حول كيفية إنهاء هذه الأزمة بين المغرب وإسبانيا، وقال “الأمر متروك لهم لإيجاد الحل”، مضيفا “إذا اعتقدت إسبانيا أن الأزمة يمكن حلها بتسلل إبراهيم غالي من جديد إلى الخارج بنفس الطريقة، فذلك لن يفضي سوى إلى تفاقم الأزمة”.

وذكر بوريطة، في مقابلة مع إذاعة “أوروبا 1” الفرنسية، أن إسبانيا خلقت أزمة مع المغرب، وتريد من أوروبا أن تتحمل تبعاتها.

إقرأ أيضا:بوريطة: إسبانيا خلقت أزمة وتريد من أوروبا تحمل تبعاتها

وشدد وزير الخارجية المغربي، على أن حسن الجوار ليس طريقا باتجاه واحد، مضيفا أن شراكة المغرب والاتحاد الأوروبي تقوم على فهم المصالح.

وأشار بوريطة، إلى أنه لا يمكن للمرء أن يخطط ليلا ضد شريك، ثم يطلب منه في اليوم الموالي أن يكون مخلصا