• كذبة بايخة.. أحد “حراگة المطار” يدعي أنه مهدد بالموت في حالة عودته إلى المغرب بسبب مرض البرص!
  • لأول مرة.. حملة وطنية للتحسيس بالسيدا في الوسط الجامعي (صور)
  • فاس.. توقيف مواطن من دول إفريقيا جنوب الصحراء متورط في سرقة بطاقات الائتمان
  • من خلال رؤية 2035.. جمعية صناعة النسيج والألبسة تطمح لتجاوز تداعيات كورونا
  • بنموسى: عدد المترشحين لمباريات التعليم فات 100 ألف… والرسالة وصلات
عاجل
الإثنين 27 سبتمبر 2021 على الساعة 22:00

بعد تدريبات دامت 6 سنوات.. أمريكا تشيد بقدرات القوات المسلحة الملكية (صور)

بعد تدريبات دامت 6 سنوات.. أمريكا تشيد بقدرات القوات المسلحة الملكية (صور)

أعلن ديفيد غرين، القائم بالأعمال الأمريكي، اليوم الاثنين (27 شتنبر)، عن اختتام برنامج مشترك بين الولايات المتحدة الأمريكية، والمغرب، يخص مواجهة التهديدات الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية.

وقال المسؤول الأمريكي، وفق ما نقلته السفارة الأمريكية بالمغرب، على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “إن العلاقات الأمريكية المغربية تزداد قوة يوما بعد يوم، كما أن علاقتنا العسكرية المتميزة ازدادت متانة في الأسابيع والأشهر الماضية بفضل برامج التكوين المشتركة مثل هذا البرنامج”.

هذا وأكدت السفارة الأمريكية بالرباط، من خلال بلاغ لها، أن “ القوات المسلحة الملكية المغربية أصبحت الآن رائدة إقليميا في التصدي للتهديدات الكيماوية، والبيولوجية، والإشعاعية، والنووية”.

ويشار إلى أن برنامج التعاون الأمني لمكافحة أسلحة الدمار الشامل (CWMD)، قام حسب المصدر ذاته، بـ”تدريب فرقة من القوات المسلحة الملكية المغربية بغية الكشف عن المخاطر الكيماوية والبيولوجية والإشعاعية والنووية، وتحديدها وتأمينها باستخدام التجهيزات المتاحة الأكثر تقدما”.

وأوضحت السفارة أنه “خلال أزيد من اثنتي عشرة دورة تدريبية على مدى السنوات الست المنصرمة، عمل البرنامج أيضا على تكوين عناصر القوات المسلحة الملكية في عمليات إزالة التلوث الشاملة، إضافة إلى توفير الرعاية الصحية المستعجلة”.

ومن شأن هذا العمل، حسب المصدر الأمريكي، أن يعزز دور المغرب في ما يخص الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل والنقل غير المشروع للمواد المتعلقة بها؛ كما يُعزز قدرة القوات المسلحة الملكية على الانتشار بسرعة، سواء داخل المغرب أو في كافة أنحاء المنطقة، للتصدي لحالات الطوارئ الكيماوية والبيولوجية والإشعاعية والنووية.